سلال : الجزائر تبذل جهدها لإيجاد حل سياسي في ليبيا

سلال : الجزائر تبذل جهدها لإيجاد حل سياسي في ليبيا

قال إن المغرب العربي وإفريقيا يشهدان تحولات كبيرة
سلال : الجزائر تبذل جهدها لإيجاد حل سياسي في ليبيا
أكد الوزير الأول عبد المالك سلال أن الجزائر بذلت ولا تزال تبذل جهدها لإيجاد حل سياسي كفيل بالحفاظ على وحدة ليبيا وسلامة ترابها من خلال حوار وطني ومصالحة تسمح بتطبيق اتفاق 17 ديسمبر 2015.
وقال سلال في كلمة خلال أشغال اللجنة العليا المشتركة الجزائرية الموريتانية ، أمس بالجزائر العاصمة ، أن الأزمة في ليبيا "تشكل تحديا كبيرا لدولنا، وبذلت الجزائر ولا تزال تبذل جهدها لتقريب وجهات النظر والدفع نحو حل سياسي هو الوحيد الكفيل بالحفاظ على وحدة ليبيا وسلامة ترابها وسيادتها من خلال حوار وطني ومصالحة تسمح بتطبيق اتفاق 17 ديسمبر 2015 ".
وفيما يخص مسار التسوية السلمية في مالي، أكد الوزير الأول أنه "يمر عبر تنفيذ اتفاق الجزائر والتزام جميع الأطراف بكل بنوده ومرافقة المجموعة الدولية".
وبعد أن أشار إلى أن المغرب العربي وإفريقيا يشهدان "تحولات كبيرة وسريعة أفرزت تحديات كبيرة كالهجرة والإرهاب والجريمة العابرة للحدود والتطرف"، أكد سلال أن الجزائر تعتمد في هذا المجال على "مقاربة شاملة تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والجوانب الفكرية" و"ترقية قيم الحوار والمصالحة الوطنية".
وفي نفس السياق أوضح أن "الأمن والاستقرار شرطان أساسيان للنهوض بمنطقتنا" وهما أيضا -كما قال- "مسؤولية جماعية تحتاج إلى تعاون وثيق وتنسيق مكثف".
وعبر سلال في ختام كلمته عن ارتياحه لتطابق وجهات النظر مع موريتانيا حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ، معبرا عن أمله "في أن تشكل الاتفاقيات الثنائية التي ستبرم خلال هذه الدورة " تعزيزا لمسار" التعاون و"نقلة نوعية" في العلاقات بين البلدين.
محمد.ل

تاريخ النشر الثلاثاء 20 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس