الحكومة تدرس إمكانية منح قروض غير ربوية للمستثمرين

الحكومة تدرس إمكانية منح قروض غير ربوية للمستثمرين

بوشوارب يعلن استحداث صناديق الإطلاق
الحكومة تدرس إمكانية منح قروض غير ربوية للمستثمرين
كشف وزير الصناعة والمناجم ، عبد السلام بوشوارب أن الحكومة تدرس حاليا امكانية منح قروض غير ربوية للمستثمرين ، وأعلن الوزير استحداث صناديق الإطلاق ، حيث أوضح أنها ستتولى مهمة تمويل مجمل النفقات القبلية للمؤسسات قيد الإنشاء (نفقات البحث والتطوير صياغة النماذج ومخططات الأعمال و الاستشارة القانونية ..) قبل المرور الى التمويل البنكي.
وقال بوشوارب أن مشروع القانون التوجيهي لترقية المؤسسات الصغيرة و المتوسطة يتضمن تدابير تهدف إلى تعزيز تأهيل هذا النوع من المؤسسات وكذا اشراكها في الصفقات العمومية. وأوضح الوزير في جلسة علنية ، أمس ، خصصت لعرض مشروع القانون في مجلس الأمة أن النص يهدف إلى إعطاء ديناميكية جديدة للقطاع وفق نظرة ثلاثية الأبعاد "الإنشاء والنمو والاستدامة" لتحقيق الثروة و استحداث مناصب الشغل.
وفي رده على انشغالات أعضاء المجلس قال الوزير أن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يحصي اليوم 934.569 مؤسسة تشغل قرابة 2,4 مليون عامل وينمو هذا النسيج بمعدل 50.000 مؤسسة جديدة سنويا.
واضاف أنه في سنة 2015 تم إنشاء 84.000 مؤسسة ما يرفع كثافة النسيج إلى 23 مؤسسة لكل 1000 ساكن.
وبشأن برنامج التأهيل اشار بوشوارب الى برمجة تأهيل 20.000 مؤسسة صغيرة ومتوسطة ما بين 2010 - 2014 لكن قدرات الوكالة الوطنية لتطوير المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و نقص الخبرة الوطنية و الافتقار إلى نظام مالي يرافق فعليا برامج التأهيل لم تساعد في تحقيق هذا الهدف.
وأكد أن الغلاف المالي المخصص للتأهيل والمقدر ب 389 مليار دج لم يصرف منه سوى مبلغ قليل يتماشى مع عدد المؤسسات التي اندمجت في المشروع.
من جانب آخر افاد الوزير أنه تمت إعادة هيكلة المجلس الوطني الاستشاري ليصبح مجلسا للتشاور يضم ممثلين عن السلطات العمومية و جمعيات المؤسسات الصغيرة و المتوسطة.
وفي مجال التمويل تم تسجيل سنة 2015 ارتفاع ب 5% فيما يخص تمويل الاقتصاد لترتفع النسبة خلال السداسي الأول من سنة 2016 إلى 9% و يتوقع أن تصل مع نهاية السنة الجارية الى 16% علما أن 50 % من القروض الممنوحة موجهة لتمويل القطاع الخاص وفق بيانات وزير الصناعة.
وعن العقار الصناعي قال بوشوارب أن المشكل تم حسمه و بشكل نهائي مؤكدا أن 45 بالمائة من العقار الصناعي حاليا غير مستغل والحكومة ستحرص على نزع الأوعية العقارية من المستفيدين غير المستثمرين وتخيير ملاك الأراضي بين دفع ضريبة ب3 بالمائة من قيمة العقار أو التنازل عنها عن طريق البيع.
وشدد على أنه سيتم تخصيص جزء من الاوعية العقارية على مستوى الحظائر الصناعية الجديدة للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة.وقال الوزير أن النصوص التطبيقية للقانون يتم حاليا التحضير لها و ستصدر مباشرة بعد المصادقة على مشروع القانون.
محمد.ل

تاريخ النشر الجمعة 23 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس