تأسيس هيئة وطنية للفنانين الجزائريين بمستغانم

تأسيس هيئة وطنية للفنانين الجزائريين بمستغانم

دعا المشاركون ضمن فعاليات الندوة الوطنية الأولى حول وضعية الفنانين الجزائريين، التي تستضيفها مدينة مستغانم بمشاركة أزيد من خمسون فنانا قدموا من مختلف ولايات الوطن، إلى ضرورة تفعيل الحوار والتنسيق بين النخب الثقافية في مختلف المهن الفنية كالسنيما، المسرح، الكتابة، الإخراج، السينوغرافيا والموسيقى.
وذلك في خطوة تهدف إلى تأسيس هيئة وطنية إستشارية مستقلة تتولى مهمة التنسيق والتشاور مع وزارة الثقافة بشأن الحركة الفنية والإبداعية في شتى المجالات ناهيك عن التكفل الجاد بالأوضاع الإجتماعية للفنانين كما هو معمول به عبر الدول الغربية منها والعربية التي تعتبر الفنان شريكا في العملية الإبداعية من خلال الإستجابة لتطلعات الفنانين ومقترحاتهم.

تناول المتدخلون، خلال الندوة الوطنية التي حضرتها شخصيات فنية وجامعية معروفة على غرار الفنان نور الدين شلوش، المخرج السنيمائي محمد العربي لكحل، المخرج سعيد مهداوي فضلا عن مخرجين مسرحيين وممثلين بارزين كالمخرج والسينوغراف أحمد رزيق، أحمد بلعالم، شوقي بوزيد وميسوم مجاهري، سيد أحمد قارة، العبد بوخبزة وجمال بن صابر إلى جانب الفنانة المتألقة نبيلة صحراوي وريم تاكوشت وبحضور عدد كبير من الفنانين والممثلين الشباب، كما حضر اللقاء الدكتور حمومي ولخضر منصوري من جامعة وهران.

وتناول هؤلاء واقع المشهد الثقافي الجزائري من خلال معاينة ومناقشة الوضعية الإجتماعية للفنانين الجزائريين المتدهورة على خلفية تذبذب الإنتاج على مستوى المسارح الجهوية، فضلا عن باقي القطاعات الفنية الإنتاجية، حيث بات من الضروري البحث عن صيغ جديدة للتكفل بالممارسة الإحترافية للفنانين من خلال وضع حد لسياسة الكيل بمكيالين إزاء الإنتتقائية في توزيع المشاريع، وكذا إختيار المنفذين خاصة في ظل سياسة التقشف التي تنتهجها وزارة الثقافة.

وكالات/ زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 24 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس