"سوناطراك" تجدد آبار النفط المتقادمة

"سوناطراك" تجدد آبار النفط المتقادمة

خطوة للتصدي لانهيار في إيرادات النفط
"سوناطراك" تجدد آبار النفط المتقادمة
ذكر نائب رئيس سوناطراك للاستكشاف والتطوير بسوناطراك، صلاح مكموش، أن الجزائر دشنت برنامجا لتجديد آبارها المتقادمة للنفط والغاز وتعزيز الإنتاج في إطار الجهود الرامية للتصدي لانهيار في إيرادات النفط.
وقال المسؤول بشركة سوناطراك لـ"رويترز" خلال زيارة لمنطقة رهورد نوس التي تبعد نحو 1200 كيلومتر جنوب شرقي الجزائر العاصمة "يتعين علينا تحديث جميع المنشآت القديمة للنفط والغاز ولهذا قررنا تجديد آبارنا". وأضاف أن البرنامج شمل استخدام سوناطراك للمرة الأولى أساليب رخيصة مثل منشآت الإنتاج المبكر ومرافق المعالجة المركزية من أجل تعزيز إنتاج الحقول.
وجرى تركيب ست منشآت للإنتاج المبكر حول حقل حاسي مسعود النفطي العملاق الذي يبعد نحو 400 كيلومتر عن رهورد نوس وينتج أكثر من 400 ألف برميل من النفط يوميا. وتقع رهرود نوس في منطقة شاسعة من الكثبان الرملية تشمل حقل الحمراء الغازي وهو ثاني أكبر حقل في الجزائر بعد حاسي الرمل. وينتج الحمراء نحو 24 مليار متر مكعب سنويا.
وقال مكموش إن انهيار أسعار النفط دفع إدارة سوناطراك إلى التجديد وإيجاد أرخص الحلول لتعزيز الإنتاج. وأضاف مكموش للصحفيين في منشأة رهورد نوس للغاز التي تعالج عشرة ملايين متر مكعب من الغاز و2000 متر مكعب من المكثفات يوميا "نحتاج لفعل المزيد بكلفة أقل وهذا هو التحدي الذي نواجهه في سوناطراك اليوم." وقال إنه سيجري استثمار تسعة مليارات دولار كل عام في عمليات التطوير والاستكشاف حتى 2019. ومن المتوقع أن يصل إنتاج النفط إلى 69 مليون طن من المكافئ النفطي في 2016 في ارتفاع طفيف عن 67 مليون طن العام الماضي.
وأشارت توقعات سوناطراك في وقت سابق هذا العام إلى ارتفاع إنتاج الغاز إلى 132.2 مليار متر مكتب من 128.3 متر مكعب في 2015 و 130.9 في 2014.
ق.إ

تاريخ النشر الاثنين 26 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس