الرئيس بوتفليقة يدعو لمضاعفة المبادرات لحل النزاعات في العالم العربي

الرئيس بوتفليقة يدعو لمضاعفة المبادرات لحل النزاعات في العالم العربي

وصف ما يحدث في بعض الدول بـ "المأساة"
الرئيس بوتفليقة يدعو لمضاعفة المبادرات لحل النزاعات في العالم العربي
دعا رئيس الجمهورية, السيد عبد العزيز بوتفليقة, يوم الإثنين بالجزائر العاصمة, الى مضاعفة المبادرات والمساعي السياسية والدبلوماسية لحل النزاعات التي يشهدها العالم العربي والاسلامي.
وقال الرئيس بوتفليقة في رسالة إلى المشاركين في الطبعة ال18 لأسبوع القرآن الكريم, قرأها نيابة عنه المستشار برئاسة الجمهورية, محمد علي بوغازي: "إن دماء المسلمين تزهق في جل ربوع أمتنا العربية الإسلامية وسفك دماء المسلم عند الله عز وجل من أعظم المحرمات وأكبر الجرائم, وهي أول ما يسأل عليها الإنسان يوم الحساب".
وأضاف رئيس الدولة أن "دماء المسلمين تزهق اليوم في قطر الجارة شقيقتنا ليبيا وفي اليمن وسوريا والعراق وأقطار أخرى من العالم العربي الإسلامي", مشيرا الى أنه "أمام هذه المأساة, يجب علينا نحن المسلمين أولا أن نضاعف المبادرات والمساعي السياسية والدبلوماسية لحل هذه النزاعات".
واستطرد قائلا: "علينا نحن المسلمين, أبناء الأمة العربية الإسلامية, أن نحتكم إلى تعاليم ديننا الحنيف وأن نرفع عاليا رسالته السمحة كمساهمة منا في بث روح الرحمة في القلوب والسكينة في النفوس والأمن والسلام في الميدان والعدل والإنصاف في حلول المشاكل والوحدة بين أبناء أمة واحدة موحدة بكتاب الله عز وجل".
وزيادة على صون صورة الإسلام في العالم, أكد الرئيس بوتفليقة أنه تقع "على أبناء أمتنا كذلك مسؤولية بدنية من منطلق مراجعنا الروحية والمفاهيم الإنسانية أو واجب الحفاظ على أبداننا", مبرزا أن "هذا الواجب يكمن في اعتناق واعتلاء نداء الرحمة ونداء التوحيد ونبذ العنف ورفض استعمال ديننا السمح الحنيف بأي طريقة كانت في ارتكاب هذه الجرائم النكراء والمكائد الخسيسة".
ق.م

تاريخ النشر الاثنين 26 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس