افتتاح الأسبوع الوطني للقرآن الكريم بقصر الثقافة مفدي زكريا

افتتاح الأسبوع الوطني للقرآن الكريم بقصر الثقافة مفدي زكريا

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، بقصر الثقافة مفدي زكريا بالجزائر العاصمة، أن الأسبوع الوطني للقرآن الكريم أصبح مدرسة للتكوين، كما يؤسس للتدين الرشيد والوسطية.
وأوضح عيسى، في كلمة له خلال افتتاح فعاليات الطبعة الـ18 للأسبوع الوطني للقرآن الكريم، أن هذه التظاهرة أصبحت عبارة عن مشتلة لتكوين مجودات ومجودين القرآن الكريم يشاركون في المسابقات الدولية، كما تفتح النقاشات وتؤسس للتدين الرشيد والوسطية.

وما يزال الأسبوع الوطني للقرآن الكريم، كما يضيف، يقلب التفكير ويفتح النقاشات في الموضوعات العلمية ذات الأهمية البالغة يدعو لها العالمين من المشايخ والأئمة فأعاد كشف الغطاء عن مدرسة التفسير الجزائرية للإقراء وناقش ظاهرة الإعجاز.

وذكر الوزير أن أنظار العالم اليوم عالقة للغرف من تجربة الجزائر في اجتثاث التطرف والوقاية منه وذلك انطلاقا من ميثاق المصالحة الوطنية التي أسس لها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مضيفا في ذات السياق أن هذا الأسبوع الديني لازال ينمو ويكبر ويشتد عوده حتى أصبح الأكثر تميزا في الساحة الثقافية الدينية لوقوعه منذ الـ18 سنة تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية ومؤسسه عبد العزيز بوتفليقة فيحقق الانجازات.

بالمناسبة تم تكريم العلامة الشيخ محمد شريف قاهر، الذي وافته المنية مؤخرا، عرفانا لجهوده في نشر الوسطية والاعتدال وترسيخ قيم المرجعية الدينية، وقد استلم أولاده الثلاثة شهادة تقديرية وستتولى الوزارة بطبع أعمال الفقيد في كتاب تحت عنوان "مذاهب السنة".

وستتواصل أشغال هذا اللقاء، الذي أصبح يتنقل سنويا عبر الولايات، بموضوع جديد يهم العالم الإسلامي والقيم الإسلامية بتقديم محاضرات وعقد ندوات من طرف كوكبة من المشايخ والباحثين بدار الإمام سيدي عبد الرحمان الثعالبي بالمحمدية اليوم وغدا حول موضوع "الوسطية في الإسلام" بالإضافة إلى تواصل أشغال المسابقة الوطنية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره.

ق.ث

تاريخ النشر الأربعاء 28 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس