الرئيس المدير العام لمؤسسة تيكنيب يصرح "اتفاق الأوبيب نفس جديد للسوق النفطية

الرئيس المدير العام لمؤسسة تيكنيب يصرح "اتفاق الأوبيب نفس جديد للسوق النفطية

الرئيس المدير العام لمؤسسة تيكنيب يصرح
"اتفاق الأوبيب نفس جديد للسوق النفطية"
اعتبر تيري بيلانكو، الرئيس المدير العام للمؤسسة الفرنسية المختصة في الصناعة الطاقوية تيكنيب، أن الاتفاق الأخير للبلدان الأعضاء في الأوبيب حول تقليص انتاجها أعطى "نفسا جديدا" للسوق النفطية.
وفي حديث خص به صحيفة لوفيغارو صرح ذات المسؤول أن " هذا الاتفاق يمنح السوق فرصة يجب استغلالها (...) لأنه بمثابة نفس جديد.
في نفس الصدد، أوضح ذات المسؤول أنه يجب التحلي بالحذر "لأنه يتعين أولا تطبيق هذا الاتفاق الصالح لمدة ستة أشهر فقط" مضيفا أن السوق النفطية تمتحن الآن و لأول مرة "نموذجا جديدا".
من جهة أخرى، أوضح الرئيس المدير العام لمؤسسة تيكنيب أن هذا النموذج يجب أن يتطور بين السقف الذي حددته سياسة الأوبيب و السقف الذي يضبطه الإنتاج الأمريكي مشيرا إلى أن هذا الوضع "الجديد" قد ينجم عنه تقلبات في الأسعار.
و في تحليل لسوق النفط قال السيد بيلانكو أنه "متعجب" لقدرة الإنتاج الأمريكي "على الانطلاق من جديد" مشيرا إلى أن الإنتاج الأمريكي إذا كان اليوم يواجه عائقا فإن هذا الأخير ليس ماليا و لا جيولوجيا و لا تكنولوجيا و إنما بشريا"
وأضاف أن "القطاع سرح الكثير من المستخدمين فليس من المؤكد أنه يجد كل الكفاءات التي يحتاجها في سوق أمريكية مشبعة تقريبا".
و يرى المتحدث أن النظام الجديد للسوق البترولية بعد الاتفاق التاريخي للأوبيب مدعما بالبلدان المنتجة غير الاعضاء في الأوبيب سينعش الاستثمار في القطاع الذي عرف سنة 2016 توقفا حتى و ان استكملت الدراسات بنسبة 90 بالمئة.
من جهة أخرى، قال السيد بيلانكو "نشعر في الوقت الحاضر بهدوء أكبر لكن بحماس أقل على مستوى السوق" معربا عن ارتياحه ل " دخول" بعض المشاريع التي انطلقت قبل 2014 "مرحلة الإنتاج".
وأردف يقول "لازلنا في حالة أزمة فيما تبقى الأولوية تتمثل في تقليص التكاليف" معتبرا أن الأمر يستلزم وقتا من أجل اعادة اطلاق آلة المشاريع والاستثمارات".
وفي الفرع شبه البترولي دعا المتحدث الى "تمديد الجهود التي كانت معتبرة منذ سنتين-حوالي نصف مليون تسريح في الفرع- نتج عنها انخفاض هام في التكاليف".
محمد.ل

تاريخ النشر السبت 7 كانون الثاني (يناير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس