المعارضة أمام مأزق طرح كفاءات سياسية منافسة

المعارضة أمام مأزق طرح كفاءات سياسية منافسة

على خلفية الحديث عن ترشح وزراء للتشريعيات
المعارضة أمام مأزق طرح كفاءات سياسية منافسة

يثير ملف ترشح الوزراء في الانتخابات التشريعية الجزائرية المقررة مطلع ماي القادم، جدلا في الساحة السياسية، خاصة أمام الغموض المطبق حول المسألة و"السوسبانس" الذي أبقته الأحزاب الموالية للسلطة على غرار الأفلان والأرندي اللذين ينتمي إليهما أغلب أعضاء الحكومة .ورغم أن ترشح الوزراء ليست سابقة ، إلا أن ذلك لم يلغ مخاوف المعارضة التي تتساءل حول مدى تأثير مشاركة هؤلاء في نتائج التشريعيات، ما يضعها أمام مأزق طرح كفاءات سياسية منافسة قادرة على إحداث توازن.
في وقت يسود الغموض و التحفظ داخل حزبي السلطة ، الأقوى في الساحة السياسية ’الافلان و الأرندي’، بخصوص الإعلان عن ترشح الوزراء من عدمه، وسط كثرة الإشاعات و التصريحات من هنا و هناك بخصوص نية ترشح الوزير الفلاني أو الآخر، خصوصا مع غياب أي مانع قانوني أو دستوري يمنعهم من الترشح، حسب تصريحات أوساط قريبة من السلطة ، أو ما يرغمهم على الإستقالة قبل الانتخابات ، تتعالى بعض الأصوات داخل المعارضة لتحول ملف ترشح الوزراء إلى قضية سياسية مفادها أن دخولهم السباق في كل مرة مرادف لجدل آخر حول عدم تكافؤ فرص المتسابقين واستغلال المنصب.
و في هذا السياق تساءل النائب عن حركة النهضة يوسف خبابة قائلا " هل ستكون مشاركة سلال ووزراء حكومته كمرشحين في التشريعيات المقبلة مؤشرا على حسم النتائج قبل الانتخابات؟، وهل تتحمل التجربة الديمقراطية الجزائرية المنهكة بالتشوهات و أمراض الفساد والتزوير وتورط الإدارة والتسلط، ترشح الوزراء أم أن الوضع لا يتحمل ويقتضي أخلاقيا استقالة الوزراء قبل ترشحهم؟ ’’، وأجاب على هذا التساؤل بالقول أن "المشكل ليس في ترشح الوزراء و إنما بالمقابل ، يجب طرح منافسين من المعارضة في المستوى وليس المهم عمل الطابور في الحزب من أجل الترقية الاجتماعية"، مضيفا أن "المعارضة لديها مسؤولية في المنافسة".
و ترى شخصيات معارضة أخرى أن الأمر مرتبط بإرادة السلطة الحاكمة، فترشح الوزراء يعطي صورة سيئة عن نزاهة الموعد الانتخابي وحتى تحذيرات رئيس هيئة الانتخابات من استغلال المنصب ووسائل الدولة يبقى أمرا نظريا كون مراقبة هذا السلوك في الواقع صعبة لأن الاستغلال يأخذ عدة أوجه غير مرئية فالوزير يبقى شخصية رمزية لها تأثيرها على الناخب حتى لو لم يستغل منصبه ماديا، و هذا الأمر يحتم على الأحزاب المنافسة طرح الكفاءات التي من شأنها إحداث التوازن، و يبدو أن التحالفات التي أعلنتها الأحزاب الإسلامية هي أولى الخطوات لمنافسة الأسماء الثقيلة، إلا أن البحث عن أسماء لها وزن تتصدر قوائمها الانتخابية سيكون مهمة صعبة.
و كان الوزير الأول عبد المالك سلال قد صرح لوسائل الإعلام بأن "الوزراء أحرار في الترشح من عدمه". و جرى التقليد بالنسبة لحزبي "جبهة التحرير الوطني" و"التجمع الوطني الديمقراطي" أنه لم يسبق أن خسر وزراء ترشحوا في قوائم الحزبين في التشريعيات ، وعادة يعلن الوزراء المترشحون تعليق مهامهم الرسمية خلال فترة الانتخابات ويكلَف وكلاء الوزارات (الأمناء العامون) بتسييرها مؤقتا، وفي كل مرة كانت تتصاعد أصوات من أحزاب معارضة تشتكي استغلال الوزراء لمناصبهم ووسائل الدولة من أجل الفوز. و كان عبد الوهاب دربال رئيس اللجنة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات قد حذر من "استغلال وسائل الدولة لأنه ممنوع قانونا، وأن المسؤول المترشح لا يعني أنه فوق القانون، وعليه أن يعتمد على الإمكانيات المادية الخاصة به، دون المساس بالوسائل العمومية التي تسخر له في إطار وظيفته".
سارةفي وقت يسود الغموض و التحفظ داخل حزبي السلطة ، الأقوى في الساحة السياسية ’الافلان و الأرندي’، بخصوص الإعلان عن ترشح الوزراء من عدمه، وسط كثرة الإشاعات و التصريحات من هنا و هناك بخصوص نية ترشح الوزير الفلاني أو الآخر، خصوصا مع غياب أي مانع قانوني أو دستوري يمنعهم من الترشح، حسب تصريحات أوساط قريبة من السلطة ، أو ما يرغمهم على الإستقالة قبل الانتخابات ، تتعالى بعض الأصوات داخل المعارضة لتحول ملف ترشح الوزراء إلى قضية سياسية مفادها أن دخولهم السباق في كل مرة مرادف لجدل آخر حول عدم تكافؤ فرص المتسابقين واستغلال المنصب.
و في هذا السياق تساءل النائب عن حركة النهضة يوسف خبابة قائلا " هل ستكون مشاركة سلال ووزراء حكومته كمرشحين في التشريعيات المقبلة مؤشرا على حسم النتائج قبل الانتخابات؟، وهل تتحمل التجربة الديمقراطية الجزائرية المنهكة بالتشوهات و أمراض الفساد والتزوير وتورط الإدارة والتسلط، ترشح الوزراء أم أن الوضع لا يتحمل ويقتضي أخلاقيا استقالة الوزراء قبل ترشحهم؟ ’’، وأجاب على هذا التساؤل بالقول أن "المشكل ليس في ترشح الوزراء و إنما بالمقابل ، يجب طرح منافسين من المعارضة في المستوى وليس المهم عمل الطابور في الحزب من أجل الترقية الاجتماعية"، مضيفا أن "المعارضة لديها مسؤولية في المنافسة".
و ترى شخصيات معارضة أخرى أن الأمر مرتبط بإرادة السلطة الحاكمة، فترشح الوزراء يعطي صورة سيئة عن نزاهة الموعد الانتخابي وحتى تحذيرات رئيس هيئة الانتخابات من استغلال المنصب ووسائل الدولة يبقى أمرا نظريا كون مراقبة هذا السلوك في الواقع صعبة لأن الاستغلال يأخذ عدة أوجه غير مرئية فالوزير يبقى شخصية رمزية لها تأثيرها على الناخب حتى لو لم يستغل منصبه ماديا، و هذا الأمر يحتم على الأحزاب المنافسة طرح الكفاءات التي من شأنها إحداث التوازن، و يبدو أن التحالفات التي أعلنتها الأحزاب الإسلامية هي أولى الخطوات لمنافسة الأسماء الثقيلة، إلا أن البحث عن أسماء لها وزن تتصدر قوائمها الانتخابية سيكون مهمة صعبة.
و كان الوزير الأول عبد المالك سلال قد صرح لوسائل الإعلام بأن "الوزراء أحرار في الترشح من عدمه". و جرى التقليد بالنسبة لحزبي "جبهة التحرير الوطني" و"التجمع الوطني الديمقراطي" أنه لم يسبق أن خسر وزراء ترشحوا في قوائم الحزبين في التشريعيات ، وعادة يعلن الوزراء المترشحون تعليق مهامهم الرسمية خلال فترة الانتخابات ويكلَف وكلاء الوزارات (الأمناء العامون) بتسييرها مؤقتا، وفي كل مرة كانت تتصاعد أصوات من أحزاب معارضة تشتكي استغلال الوزراء لمناصبهم ووسائل الدولة من أجل الفوز. و كان عبد الوهاب دربال رئيس اللجنة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات قد حذر من "استغلال وسائل الدولة لأنه ممنوع قانونا، وأن المسؤول المترشح لا يعني أنه فوق القانون، وعليه أن يعتمد على الإمكانيات المادية الخاصة به، دون المساس بالوسائل العمومية التي تسخر له في إطار وظيفته".
سارة

تاريخ النشر الاثنين 13 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 03:52 الظهر 12:44 16:34 العصر المغرب 19:50 21:20 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

إليك قائمة بأفضل أماكن للإقامة على ساحل البرتغال

قضت الكاتبة فيرلي هيلسن، مؤلف كتاب السفر "Surf & Stay"، ستة أشهر في جولة على سواحل شمال غرب إسبانيا 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس