الحافلات العجوز تثير استياء المسافرين عبر خط الاربعاء / براقي

الحافلات العجوز تثير استياء المسافرين عبر خط الاربعاء / براقي

شكاوي كثيرة من أخطارها وسوء خدماتها
الحافلات العجوز تثير استياء المسافرين عبر خط الاربعاء / براقي

يشتكي مستخدمو حافلات نقل المسافرين عبر الخط الرابط بين بلديتي الاربعاء و براقي ، شرق العاصمة ، من الحالة المهترئة التي آلت إليها الحافلات التي يركبونها، حيث تشهد هذه المركبات حالة من الفوضى والاهتراء بسبب قدمها، إذ يعود تاريخ استقدامها لخدمة النقل بالجزائر إلى سنوات السبعينيات في غالبها، ما يعني أنها لم تعد صالحة لتلبية متطلبات المتنقلين عبرها وتقديم خدمات أفضل على غرار توفير عدد أكبر من الكراسي في حالة جيدة.
تتواصل معاناة المتنقلين عبر حافلات الخط الرابط بين الاربعاء و براقي يوميا مع بزوغ فجر يوم جديد، والكل مسرع للالتحاق بمناصب العمل ومقاعد الدراسة، وتتجدد عند آخر النهار لدى الانتهاء من مشاغلهم والعودة مجددا إلى منازلهم والسبب راجع إلى قلة عدد الكراسي المتوفرة بهذه الحافلات واهترائها، ما يجعلها تسير بوتيرة بطيئة جدا وتستغرق وقتا طويلا، عكس تلك المستخدمة في الخطوط الأخرى والتي يراها المسافرين متوقفة بمحطة النقل 02 ماي ، ما يجعلهم في حيرة من أمرهم ويدفعهم لطلب استقدام مثل تلك الحافلات لنقلهم بدلا من تلك المهترئة التي يركبونها يوميا، ناهيك عن تآكل وتمزق أغلفة المقاعد المتوفرة بها بعدما أكل عليها الدهر وشرب.. بالإضافة إلى غياب الستائر عن نوافذها والتي من شأنها أن تدفع عنهم ضرر أشعة الشمس الحارقة خلال موسم الصيف. بل إن البعض منها كثيرا ما تتعرض لأعطاب وتترك المسافرين وسط الطريق في انتظار مرور حافلات تقلهم بدلا من تلك التي وقعت ضحية تآكل قطع الغيار، وتهاون أصحابها في تصليحها جريا وراء نقل أكبر عدد من الركاب، خاصة أن الازدحام الخانق الذي تشهده بعض المحطات عبر الطريق الرابط بين البلديتين .
ويقضي هؤلاء أوقات طويلة في انتظار الانفراج والمرور من زحمة المرور داخل حافلات مهترئة، ليضاف مشكل نقص وسائل النقل عبر هذا الخط لقائمة النقائص التي يعاني منها المتنقلون، خاصة يوم الجمعة، حيث يقضون ساعات طويلة في انتظار وصولها.
وسعيا وراء وضع حد لمعاناة المتنقلين عبر هذا الخط، يناشد مستعملوه مديرية النقل لولاية الجزائر استبدال هذه الحافلات القديمة بأخرى جديدة، من أجل تقديم خدمات أفضل من تلك التي تقدمها المركبات المهترئة المتوفرة حاليا وتكون فعلا صالحة لنقل البشر دون غيرهم.
نسرين ج

تاريخ النشر الأحد 19 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس