مليار متر مربع من المشاريع العمرانية بحاجة إلى تسيير عقاري ناجع

مليار متر مربع من المشاريع العمرانية بحاجة إلى تسيير عقاري ناجع

العاصمة
مليار متر مربع من المشاريع العمرانية بحاجة إلى تسيير عقاري ناجع
تبلغ مساحة المشاريع العمرانية عبر تراب ولاية الجزائر ، ما يربو عن 1 مليار متر مربع ، وهي بحاجة إلى تسيير عقاري لتنظيم التجمعات السكانية و المحافظة على الممتلكات التي تشهد تدهورا بما فيها المشيدة حديثا، حسبما علم من مصدر مسؤول من المنظمة الوطنية للمرقين العقاريين الجزائريين.
واعتبرت الأمينة العامة للمنظمة الوطنية للمرقيين العقاريين الجزائريين حورية بوحيرد أن مساحة1 مليار متر مربع يجب تنظيمها "قبل فوات الأوان".
و أن مراقبة العمارات التي شيدت في إطار برامج السكن بالولاية سيحد من ظاهرة اللاتمدن و السلوكات الاجتماعية السلبية.
وأردفت إن المساحة الهامة للمشاريع السكنية المبرمجة بالعاصمة يجبر الفاعلين على الالتزام بقوانين التسيير العقاري.
وأن السلوكات المرافقة لخطة الإسكان يجب أن إتباعها بتحسيس السكان و "إخضاعهم نظام الملكية المشتركة بالتوقيع الإجباري عليه" وهو الذي ينص على ضرورة احترام نظافة السكن والجيران وعدم وضع الهوائيات المقعرة.
وكما أشارت الأمينة العامة إلى أن قوانين التسيير العقاري كانت موجودة في الجزائر منذ 1963 إلا أنها "لم تطبق يوما" ما جعل المواطن وكذا المرقين العقاريين و غيرهم لا يؤسسون لسلوك مدني يحافظ على المحيط العام للإقامات السكنية.
من جهة أخرى، أوضحت بوحيرد أن الأحياء السكنية الجديدة و الكثيفة ديموغرافيا بحاجة إلى تأطير الطاقات الشابة بها.
و أن هناك زهاء 500 ألف شاب يمكن استغلالهم في كل منطقة سكنية للتكوين الميداني و العملي في تخصصات مثل السباكة وصيانة الأسقف و الدهن و السقي و رعاية المساحات الخضراء غيرها.
وتحتاج التجمعات السكانية المتكاثرة عبر تراب الولاية إلى منطق تسيير يستعيد الثقافة الجزائرية الأصيلة التي كانت تنظم العلاقات الاجتماعية ضمن نطاق سكني مشترك للمحافظة على النظافة و ايصال الماء و الطلاء أو العودة إلى مفهوم "نقابة العمارة" على حد قول بوحيرد.
وتتراوح عدد الوكالات العقارية بولاية الجزائر بين 800 و 1000 وكالة تعمل بشكل نظامي وذلك من بين 3200 وكالة عبر التراب الوطني، حسبما أكدته زهوة معمري رئيسة الفيدرالية الوطنية للوكالات العقارية.
ويحتاج أصحاب هذه الوكالات وفق المتحدثة إلى إعادة التأهيل خاصة بالنسبة للقدماء منهم الذين تجوازت خبرتهم العملية 20 عاما.
و تم تسطير برنامج تكويني لصالح هؤلاء للتحكم في وسائل العمل الحديثة كالإعلام الآلي بهدف إدخال أنظمة جديدة في مجال الترقية العقارية و تنظيم الملفات و معالجتها و تنظيمها و أرشفتها أيضا.
وعن واقع النشاط العقاري عبر بلديات ولاية الجزائر، أوضحت رئيسة الفيدرالية أن السوق الموازية ما تزال ترفض منطقها على سوق البيع و الشراء و كذا الكراء في العاصمة وأن بلديات في الضواحي تشهد في الفترة الأخيرة التهاب في الأسعار ما خلق حالة من الجمود في النشاط العقاري.
وعن الفوضى التي يتسبب فيها سماسرة العقار قالت معمري أنها ظاهرة للعيان من خلال الإعلانات العشوائية في المحلات و صالونات الحلاقة و "الأغرب" عند بعض الصيادلة الذين لا يمانعون في تعليق إعلان عقاري. و يصطدم الوكيل العقاري بواقع تتضارب فيه الأسعار و تمسك المواطنين بالتعامل مع السمسار بدلا عنهم.
ويتسبب التمسك بالتعامل مع غير المهنيين في مجال العقار في ارتفاع "هائل" لعدد القضايا المسجلة بالمحاكم وفق ذات المصدر وهو يعبر عن "الحالة "الكارثية" التي وصل اليها الميدان العقاري في الجزائر.
ايناس ميسوم

تاريخ النشر الاثنين 20 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس