انخفاض اسعار اللحوم البيضاء يكبد مربي الدجاج خسائر معتبرة

انخفاض اسعار اللحوم البيضاء يكبد مربي الدجاج خسائر معتبرة

انخفاض اسعار اللحوم البيضاء يكبد مربي الدجاج خسائر معتبرة
تسبب انخفاض سعر اللحوم البيضاء ولا سيما الدواجن بأسواق ولاية تيزي وزو ، أزمة حقيقة لمربي الدواجن وحسب عدد من المزارعين المختصين في تربية الدجاج فإن إنخفاض سعر الدجاج بالأسواق ولا سيما أسواق الجملة بكل من ذراع بن خدة , وذراع الميزان وفريحة تسبب لهم في خسائر كبيرة جدا.
وقفنا على حقيقة سوق الدواجن بعدد من الأسواق الأسبوعية وحتى المزارع، حيث يتراوح سعر بيع الدجاج للكيلوغرام الواحد بالجملة ما بين 130 و 150 دينار للكيلوغرام الواحد ،فيما يباع بالتجزئة بسعر يتراوح بين 180 و200 دينار ، وعن سبب إنخفاض الكبير لسعر الدجاج هو الإنتاج الكبير للحوم البيضاء وإرتفاع عدد المربين للدواجن بالولاية وذلك بالنظر الى الإستراتيجية والتسهيلات الكبيرة التي اعتمدتها مديرية الفلاحة، وهو ما جعل عدد كبير من المزارعين والمستثمرين يلجؤون إلى خلق استثمار في تربية الدواجن، وحسب مصادر موثوقة للجزائر الجديدة فإن ولاية تيزي وزو تعد من الولايات الرائدة في إنتاج اللحوم البيضاء، أين فاق الإنتاج خلال السنة الفارطة كل التوقعات ولم نتمكن من الحصول على أرقام رسمية في الإنتاج خلال سنة 2016 ،بينما عرف إنتاج اللحوم البيضاء بالولاية خلال سنة 2014 ازيد من 200 الف قنطار من هذه المادة مقابل 140 الف قنطار سنة 2013 و يعادل هذا الإنتاج زيادة تقدر ب 15 بالمائة
كما لوحظ خلال نفس الفترة ارتفاع في إنتاج البيض بنسبة 20 بالمائة خلال السنوات الاخيرة ، اما هذه السنة فقد عرف إنخفاض في إنتاج البيض لأسباب تبقى مجهولة
و يرجع هذا الارتفاع في الإنتاج اللحوم البيضاء إلى الدعم الذي تقدمه الدولة و كذا للاستثمارات التي تم بعثها في مجال تربية الدواجن على مستوى الولاية وخصوصا بمناطق تيميزارت , واقنون , سيدي نعمان , ذراع الميزان , مكيرة , عزازقة , وفريحة
كما أشار معظم المزارعين والمهتمين بتربية الدواجن بأنه من المتوقع أن يعرف سعر الدجاج خلال الأشهر القادمة وخاصة خلال شهر رمضان المقبل إرتفاعا فاحشا وقد يتجاوز كل التوقعات وذلك بالنظر الى خسائر التي تكبدوها في الوقت الراهن وسيسفر عنها عزوف لمربي الدواجن على دخول هذه التجربة بقوة مستقبلا
.. وانعدام تام للمرافق الشبابية بمغيرة في مقلع
طالب شباب قرية مغيرة بدائرة مقلع السلطات المعنية وعلى رأسها مديرية الشباب والرياضة لولاية تيزي وزو، بضرورة الالتفات إليهم قصد التكفل بانشغالاتهم ومشاكلهم التي طال أمدها، منددين بصمت المسؤولين وتهميشهم لهم أمام نداءاتهم المتكررة بغية برمجة منشآت رياضية ومراكز ثقافية وترفيهية، تكون متنفسا لهم وتخفف من معاناتهم خاصة أنّ أغلبهم يعاني البطالة والتهميش
وعبر شبان المنطقة المذكورة للجزائر الجديدة عن استيائهم من سياسة التهميش والإقصاء التي زادت وضعهم تأزما طوال السنوات الماضية، خاصة مع الوعود التي تلقوها في مواعيد مناسباتية كثيرة حسب تصريحهم لنا، والتي تمثلت في أن المنطقة ستستفيد من مشاريع مختلفة منها ما يتعلق بالشباب
ورغم الكثافة السكانية التي تعرفها المنطقة ، إلا أنّها بقيت على حالها ما عدا استفادتها من تعبيد بعض الطرقات وتزويدها بالغاز، وهناك من الشباب من ذهب إلى حد القول إن المنطقة استفادت من بعض المشاريع المتعلقة بمرافق حيوية لكنها سرعان ما تحولت إلى مناطق أخر
وفي هذا السياق، أوضح محدثونا أن انعدام الهياكل الرياضية والمرافق الثقافية باعتبارها تشكل فضاءات للترفيه واللعب والتسلية، جعل الكثير من الشباب في حيرة من أمرهم في إيجاد الوجهة المناسبة لقضاء أوقات فراغهم، فحتى مقاهي الانترنيت لا يوجد على حد تعبير أحدهم، ما يضطر بعضهم إلى التنقل إلى المناطق المجاورة لبلديتهم قصد ممارسة نشاطاتهم المختلفة، سواء تعلق الأمر بممارسة رياضتهم المفضلة أو هوايات أخرى
ووجد آخرون في المقاهي متنفسهم الوحيد للتحرر من ضغوط الحياة والروتين الذي يطبعها، وذلك بتبادل أطراف الحديث أو متابعة مباريات كرة القدم. هذا هو حال شباب مغيرة ونفس الشيء بالنسبة للقرى الأخرى بمقلع، باعتبارها تعاني الوضعية نفسها والتي زادت المعاناة حدة خاصة مع ارتفاع نسبة البطالة، فظهرت العديد من الآفات الاجتماعية وعلى رأسها تعاطي المخدرات
وأمام هذه الوضعية ينتظر الشباب من السلطات الولائية أن تأخذ انشغالاتهم على محمل الجد، وأن يتم في القريب العاجل إنجاز هياكل رياضية ومرافق ثقافية تكون لهم فضاء رياضيا وترفيهيا لإبراز مختلف الطاقات والمهارات وتقيهم من الانحراف بكل أشكاله
ح.سفيان

تاريخ النشر الاثنين 20 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس