سكان حي طويلب ببراقي يستعجلون تعبيد طرقات

سكان حي طويلب ببراقي يستعجلون تعبيد طرقات

لا يزال سكان حي طويلب التابع إقليميا لبلدية براقي ، شرق العاصمة ، يتساءلون عن سر عدم التفاتة السلطات المحلية لمشكل الطرقات و المسالك الداخلية التي يسلكونها كونها لم تعرف أي عملية تهيئة منذ عدة سنوات، مما جعلها تشكل خطرا على قاطني المنطقة وباتت كابوسا عكّر صفو حياتهم ، بسبب درجة الاهتراء التي آلت إليها، لتصبح مصدر إزعاج للسكان الذين عبّروا للجزائر الجديدة عن استيائهم الشديد إزاء تماطل السلطات المحلية في حل هذا الإشكال.
رغم الشكاوي والنداءات العديدة التي تقدّموا بها وخلال عدة مناسبات حيث أضحت وفي معظمها عبارة عن مسالك ترابية عرقلت حركة المرور وتسبّبت في تعرّض العديد من المركبات بالأعطاب، مما أدى إلى عزوف أغلب الناقلين سيما أصحاب سيارات الأجرة من ولوج الحي، نظرا إلى وضعية شبكة الطرقات، وأكد بعض السكان في سياق حديثهم للجزائر الجديدة أن هذه الوضعية باتت لا تُحتمل حيث تتحوّل طرقات الحي خلال فصل الشتاء إلى برك من الأوحال المتراكمة جعلت القاطنين لا يستغنون مطلقا عن انتعال الأحذية البلاستيكية لاجتيازها، كما أنها تعيق حركة المرور بشكل يؤدي إلى حدوث العديد من الإنزلاقات، في الوقت الذي تتحوّل فيه تلك الطرقات خلال فصل الصيف إلى مصدر للغبار المتطاير يحتم عليهم غلق نوافذ منازلهم لتفادي تسربه، لتصبح هذه الوضعية ومع مرور الأيام مصدر قلق وسخط كبير في أوساط السكان الذين لم يخفوا تذمرهم واستيائهم من تجاهل السلطات المحلية لمعاناتهم، وحتى الأطفال ضاقوا ذرعا من هذه الوضعية نظرا للصعوبات التي تواجههم خلال تنقلهم إلى مؤسساتهم التربوية، إذ لا يستطيعون بلوغها إلا بشق الأنفس، ومن جهة أخرى أصبحت مصدرا لانتشار مختلف الأمراض التنفسية نتيجة للغبار المتطاير الذي يحاصر الحي بكامله خلال كل فصل حر، كما أن وضعية مسالكه أكسبته طابعا ريفيا وكأنه يبعد عن ولاية الجزائر والمراكز الحضرية الأخرى بمئات الكيلومترات، ولم يستثني محدثونا من قائمة مشاكلهم هاجس الاكتساح الواسع لأكياس القمامة والنفايات التي غمرت كل أرجاء الحي، محوّلة إياه إلى شبه مفرغة عمومية بشكل يوحي أن الحي لا يخضع مطلقا للتنظيف.
نسرين جرابي

تاريخ النشر السبت 25 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس