بن فليس: الانسداد السياسي حقيقة و ليس فزاعة تلجأ إليها المعارضة لزرع الخوف

بن فليس: الانسداد السياسي حقيقة و ليس فزاعة تلجأ إليها المعارضة لزرع الخوف

قال أن التغيير بات ضرورة لتجاوز الأزمة
بن فليس: الانسداد السياسي حقيقة و ليس فزاعة تلجأ إليها المعارضة لزرع الخوف

قال رئيس حزب طلائع الحريات، علي بن فليس، أن "الانسداد السياسي الذي تعيشه الجزائر ليس مجرد فزاعة تلجأ إليها المعارضة لزرع الخوف و إثارة اليأس، و إنما هو حقيقة تتجلى في حالة الاضطراب التي تعيشها الحكومة، من خلال التراجع عن 16 قرار حكومي في ظرف وجيز دون أي تبرير ، ناهيك عن ضعف المردودية التشريعية للبرلمان التي مررت 50 قانونا فقط خلال عهدة كاملة و اجتماع مجلس الوزراء 4 مرات فقط في السنة".
شكك علي بن فليس، في "نجاح محاولة السلطة اقناع المواطنين بعقلنة تسيير المال العام و ترشيد النفقات والتقشف، رغم أنها مقتضيات الساعة بالنظر للمرحلة الصعبة التي تمر بها الجزائر، و ذلك بسبب انتشار الرشوة دون حسيب، وتهريب الأموال دون رقيب، فيما يتواصل تضخيم الفواتير في التجارة الخارجية،و منح ما تبقى من الصفقات العمومية بالتراضي و رخص الاستيراد الجديدة لزبانية النظام السياسي القائم"، و يرى بن فليس أن" الانسداد السياسي الذي لا يريد النظام الحالي الإعتراف به، هو حقيقة باتت ظاهرة لدى الرأي العام و الخاص"، و قال في كلمة ألقاها أمس خلال التجمع المنظم من طرف المكتب الإقليمي للحزب بسطيف، أن " الواجب الوطني الأول اليوم، يتمثل في إقناع الشعب بأن تصحيح هذه الوضعية لا يكمن في الجمود و الركود بل في التغيير والتجديد"،لافتا إلى أن "المنظومة السياسية الوطنية بأكملها تعيش أزمة حقيقية تنبثق عنها كل الأزمات الأخرى سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، بلغت مداها، بعد أن فقدت الطاقة و القدرة على التأقلم و التغيير، و أصبحت غير قادرة على مسايرة التغيرات العميقة للمجتمع الذي لم يعد يتقبل حكامة بالية، وغير ملائمة إطلاقا لمقتضيات ورهانات القرن الواحد والعشرين".
و في عرضه لأوجه الإنسداد السياسي، تساءل بن فليس "عن أسباب التراجع عن 16 قرار حكومي في ظرف وجيز، دون شرح أو تبرير، و اجتماع مجلس الوزراء بمعدل أربع مرات فقط في السنة تاركا أمور الدولة وقضاياها دون تكفل و دون معالجة، ناهيك عن ضعف مردودية البرلمان بغرفيته، مع تحميل تبعات سوء التسيير للأيادي الخارجية و المعارضة"، و حسب رئيس حزب طلائع الحريات، "المنظومة الحالية فقدت بوصلة ثقتها مع المواطن، و هو ما يفسر العزوف عن الإعفاء الضريبي أو القرض السندي، كما أن الأزمة الحالية أضعفتها و نالت من سلطتها و وقارها"، و خلص إلى القول بأن" مستقبل البلد يكمن في التغيير والتجديد، و في العصرنة السياسية، وفي التجديد الاقتصادي و في الإصلاح الاجتماعي".
سارة ب

تاريخ النشر السبت 25 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس