براقي سكان حي طويلب مستاؤون من غياب وسائل النقل

براقي سكان حي طويلب مستاؤون من غياب وسائل النقل

عبر سكان حي طويلب ، المتواجد ببلدية براقي شرق العاصمة ، عن امتعاضهم الشديد، بسبب انعدام وسائل النقل على مستوى حيهم، وهو المشكل الذي نغّص عليهم حياتهم خصوصا وأنهم يتعرضون للعديد من المتاعب لدى تنقلاتهم، من تأخر عن العمل وتعطل في قضاء مصالحهم، لا سيما بعد التوسع العمراني الذي عرفته بلدية براقي

حيث رفع السكان شكوى تحمل في طياتها صرخة استغاثة عاجلة يناشدون من خلالها السلطات الولائية والجهات المعنية التدخل الفوري لوضع حد للمعاناة الكبيرة التي يتخبطون فيها منذ عدة سنوات ، والمتمثلة أساسا في انعدام وسائل النقل ومحطة تسهل لهم رفقة عائلاتهم التنقل إلى بلدية براقي ، أو إلى عاصمة الولاية أين يقضون يوميا جل مصالحهم وأعمالهم. فضلا عن أبنائهم المتمدرسين خصوصا وأن حيهم يفتقر إلى ثانوية وغيرها من المرافق الحياتية الضرورية، كمؤسسة للصحة الجوارية وسوق وحمام وغيرها، مما تضطر أغلبية العائلات التنقل يوميا إلى وسط البلدية بعد رحلة تعب وشقاء يجوبون من خلالها مسافات طويلة مشيا على الأقدام والوقوف وجها لوجه مع قساوة الطبيعة، سواء أيام فصل الشتاء القارس أو فصل الصيف، أين تتجاوز درجة الحرارة ال 35 درجة مئوية، ونفس المعاناة خلال رحلة العودة إلى منازلهم. ولكم أن تتصوروا عمق المعاناة في ظل انعدام وسائل النقل بالنسبة لامرأة حامل تتسلل إليها أوجاع الولادة في ساعة متأخرة من الليل .
وقد أعرب سكان حي طويلب ل "الجزائر الجديدة "عن عميق استيائهم وتذمرهم من عدم الالتفات لواقعهم المزري وتحقيق مطلبهم الضروري رغم أن البلدية أقرب إلى عاصمة الولاية وهي ذات كثافة سكانية معتبرة .
ودعا المسافرون كل من مصالح البلدية ومديرية النقل إلى ضرورة استحداث خطوط نقل على مستوى المنطقة، باعتبار الأمر لم يعد محتملا، سيما وأن قطع مسافات طويلة لأجل التنقل من منطقة إلى منطقة بات يهدد حياتهم أمام استفحال ظاهرة الاعتداءات من قبل قطاع الطرق.
نسرين جرابي

تاريخ النشر الأحد 5 آذار (مارس) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس