السائق المبتدئ.. بين الرغبة في التجربة ونظرة الاحتقار التي تواجهه

السائق المبتدئ.. بين الرغبة في التجربة ونظرة الاحتقار التي تواجهه

عادة ما يتهم بعرقلة حركة المرور
السائق المبتدئ.. بين الرغبة في التجربة ونظرة الاحتقار التي تواجهه

يتهم السائق المبتدئ عادة بعرقلة حركة المرور عند توليه تجربته الأولى للقيادة غير أنه في الواقع يعاني هذا الأخير مشاكل عديدة في الطريق من إحراج وتوتر و استهزاء و نظرة احتقارلاسيما ان كان هذا السائق امرأة، سلطنا الضوء على هذه الفئة التي تحتاج إلى الدعم والمساندة لتتناول أهم مشاكلهم وما يتعرضون له من ضغوطات قد تتعدى الإهانات في الطريق من قبل من كانوا يوما حاملين لذلك الرقم.
زهية.ب
من جهة أخرى يتهم بعض المواطنون أصحاب رخسة القيادة الجديدة الحاملين لرقم 80 بأنهم يعرقلون حركة المرور والسبب في العديد من حوادث المرور، مما يجعلهم يشعرون برهبة من تجاوزه أو العبور أمامه، كون سائقا تلك السيارة غير ملم بالقيادة، ويلتمسون له العذر في حالة أنه أخطأ في أنظمة السير، وهو ما لاقى قبولا من البعض بحيث يبين لمن يجاوره أنه ليس على قدرة تامة بالقيادة وبمثابة تحذير وتنبيه، خاصة إذا كان لا يجيد السياقة، وهو الأمر الذي رفضه آخرون ووصفوه استهتارا بأرواح الآخرين.

السائقات المبتدئات أول ضحية للاستهزاء والاحتقار

عادة ما يتهم السائق المبتدئ بعرقلة حركة المرور في الدورانات والمسارات السريعة، بسبب الخوف التي تنتابه خلال تجربته الأولى للقيادة في الشوارع المزدحمة والطرق السيارة أو بسبب بطئه أو عدم تمكنه من التحكم في السيارة، لكن الواقع يتجاهلون مدى الضغط الممارس على هذا المبتدئ و عدم توفير له الارضية المناسبة للتعلم، خاصة فيما يتعلق بالحقرة، في هذا الموضوع تؤكد سهيلة،35سنة، وهي متحصلة حديثا على رخصة السياقة أن السائق الذي لا يحترم المرأة السائقة الحاملة رقم ثمانين ليجعلها تشعر بالضعف وعدم الراحة ثم الاستهزاء بها و الضحك عليها و هي عادة تفشت في مجتمعنا نظرا للإزعاج الذي تتعرض له وفي أحيان كثيرة تتعرض للسب والشتم فهي وأحيانا بكلمات فاحشة تستلزم تدخل الشرطة، وتضيف بأنه ليس عدلا أن يتعامل الرجل مع المرأة السائقة بهذا السلوك الذي إن دل فهو يدل على الجاهلية و مدى التخلف، و في ذات السياق تقول بشرى، 39 سنة، متحصلة على شهادة سياقة حديثا:" عانيت الكثير من نظرة الاحتقار و الاحراج من قبل الغير ليس لأنني امراة و إنما بسبب حملي رقم 80 الذي يدل على أنني مبتدئة في السياقة، غير أنه بعد تمكني من السياقة و احتارافي لها لم أعد اعاني من ذلك المشكل الذي سبب لي في وقت من الأوقات عقدة نفسية كادت أن تدفعني للتخلي عن الساقة كليا، و لانني أصريت على مواجهة المجتمع و التحدي لهم فقد تمكنت من تجاوز الأزمة و أنا الآن أعمل على مساعدة كل مبتدئ في السياقة وأعمل على توفير له الظروف المناسبة لتجاوز هذه المرحلة خاصة في الطريق اين أعمد على منحه الوقت الكافي و المجال للسير دون ارتباك.

أول متهم بعرقلة حركة المرور

كثيراما اتهم السائق المبتدئ بتسببه في العديد من حوادث المرور بسبب عدم قدرتهم على التحكم في المقود ومشكلة الارتباك لديهم أو عدم إجادتهم التعامل مع مفاجآت الطريق أو ارتباكهم لمجرد سماعهم المنبه و غيرها من التهم التي لفقت عليهم، ورغم أنه أمر عادي أن يكون السائق المبتدئ أقل مهارة من غيره، إلا أنه تارة ما يكون السائق المحترف الذي يشعر بالغرور و الاندفاع الزائد هو من يتسبب في حوادث المرور و ليس العكس، هذا ما يقوله عمي يوسف و هو معلم السياقة ببراقي قائلا:" ليس من المعقول أن نوجه كل التهم لحديثي السياقة ، لأنه من واجب الجميع توفير الظروف المناسبة لهذا السائق الذي ينتظر منا الدعم و ليس الإقصاء، في حين أن نظرة الاحتقار و ارباك هذا السائق سيتسيي في مشاكل أخرى قد تدفع به إلى ارتباك الأخطاء التي يكون الجميع المتسبب في حدوثها" .

التجربة ضرورية لهم للحصول على الخبرة

وحتى يحصل السائق المبتدئ على المهارة يشترط عليه أن يخوض تجربة السياقة ويهرج للميدان على أرض الواقع، خاصة في الأماكن المزدحمة، أو الشوارع الرئيسية، والدوارات القريبة من المجمعات التجارية، إلى أن يتمكن تدريجيا من التعامل السليم والصحيح مع الطريق، لكن الأهم من ذلك يجب على حديثي السياقة أن يجدوا الدعم من الآخرين سواء السائقين أو غيرهم حتى يتمكنوا من تجاوز العقبة و الالتحاق بركب السائقين المحترفين، لكن الوقع عكس ذلك تماما حيث يعاني هذا الأخير من مشاكل عديدة عقب توليه رخصة السياقة خاصة إذا كان امرأة، عن هذا الموضوع تحدثنا اكرام، 22سنة سنة، أنها كرهت السياقة بسبب ما تعرضت لها من احراج من قبل الغيرسوائ الساءقين أو المارة، مارسوا عليها ضغوطات كثيرة وصلت حد الشتم و السب في كثير من الأحيان، وهنا سردت لنا حادثة أليمة وقعت معها حينما كانت حديثة السياقة عندما كان أحد السائقين يتلاعب معها في اعطاء اشارة ضوء غماز سيارته و التلاعب به قصد تمويهها و هنا أصيبت بالارتباك الذي كاد أن يتسبب في حادث مرور لولا تمكنها من التحكم في السيارة بعدها عمدت على اشعال منبه سيارتها دون توقف أمام حاجز أمني قصد توقيفها هي و ذلك الشاب و بالفعل وجهت له اتهاما أمام رجال الأمن و لم يجد سبيلا للكذب أو المراوغة، أما سفيان، 26 سنة فقد عمد على اخفاء رقم 80 حتى لا يظهر للعيان و كانه عار يلاحقه و هذا ما سبب له الكثير من المشاكل مع حاجز الامن مما جعله مجبرا على إعادة وضعه.
ورغم أنه من الطبيعي أن تكون مهارة السائقين المبتدئين أقل مهارة من المحترفين ذوي الخبرة في المجال إلا أن حقيقة أن التكوين في مجال السياقة لا يزال ناقصا في مجتمعنا، و هذا نضرا لطبيعة التكوين الذي يتلقاه المتعلم السياقة، حيث أنه عادة ما تمنح رخصة السائق لحاملها دون أن يكون قد ألم بالكثير من المهارات والخبرات النظرية والتطبيقية، و الأمر الذي يتطلب من الجهات المعنية اتخاذ اجراءات أكثر صرامة وإضافة معايير جديدة لتدريب وتأهيل السائقين في مدارس تعليم السياقة.

تاريخ النشر الأحد 12 آذار (مارس) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس