سكان بلديات بني دوالة يطالبون بمصلحة توليد

سكان بلديات بني دوالة يطالبون بمصلحة توليد

لا يزال سكان بلدية ايت مصباح التابعة لدائرة بني دوالة التي تبعد عن مقر الولاية بـ20 كلم جنوبا، يتجرّعون المعاناة جراء غياب مصلحة توليد بالمرفق الصحي الوحيد المتواجد بالبلدية، من شأنها تجنيبهم التنقل إلى مدينة بني دوالة أثناء الولادة، حيث أوضح السكان للجزائر الجديدة أنهم يواجهون مصاعب جمّة ومريرة في آن واحد، جراء عدم توفر العيادة الطبية المتعددة الخدمات على مصلحة للتوليد ما يضطر الحوامل إلى التنقل إلى غاية مستشفى بني دوالة أو صبيحي تسعديت بتيزي وزو لوضع مواليدهن.
حيث طالب سكان البلدية السلطات المحلية والولائية وعلى رأسها مديرية الصحة، التدخل العاجل من أجل توفير مصلحة للأمومة والتوليد على مستوى العيادة الواقعة بالبلدية، وهذا لإنهاء معاناتهم الكبيرة التي يتكبّدونها جراء التنقل إلى المستشفيات الأخرى في ظروف مناخية صعبة وفي أوقات متأخرة من الليل في بعض الأحيان، هذا الوضع الصعب والقاسي غالبا ما يعرّض حياتهن لكافة الأخطار المحتملة، خصوصا بالنسبة للنساء اللواتي تتواجدن في وضعية صحية متدهورة أو تواجهن حالات عسيرة، وبخصوص هذا الشأن دائما تفي شهادات نساء المنطقة أن الكثيرات منهن تعرّضن للإجهاض، كما وضعت أخريات مواليدهن بداخل السيارات قبل أن تصل عتبة المستشفى ما ينبئ حقا بخطورة الأوضاع الراهنة التي تواجهها نساء البلدية اللواتي وجّهن من جهتهن نداء عاجلا إلى السلطات المحلية والمصالح الصحية، بضرورة أخذ مطلبهم الملح و الاستعجالي بعين الاعتبار، وفي أقرب الآجال الممكنة، مشددات على إدراجه ضمن سلم الأولويات ما يضع حدا لتنقلات النساء الحوامل ومعاناتهن التي طال أمدها دون أن تجد حلولا.
السكان أوضحوا أن الأمور تشتد صعوبة وتزداد سوءا، خصوصا خلال فترة الليل في ظل عدم توفر سيارة إسعاف، الأمر الذي يجبر الأزواج على البحث في منتصف الليالي على سيارات نفعية تقلهم إلى المستشفيات للولادة وبأسعار غير معقولة.

سيليا .م

تاريخ النشر الاثنين 13 آذار (مارس) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس