قرى تيزي غنيف تعاني من التهميش

قرى تيزي غنيف تعاني من التهميش

يناشد سكان قرية تيشاش ببلدية تيزي غنيف الواقعة على بعد 35 كم جنوب غرب مدينة تيزي وزو، السلطات المحلية من أجل التدخل العاجل قصد إدراج قريتهم ضمن العجلة التنموية التي تشهدها بقية مناطق البلدية، من أجل تخليصها من المشاكل العديدة التي تطغى عليها منذ سنين عديدة
كما منحت لجنة القرية للسلطات مهلة أسبوع قصد الاستجابة لمطالبهم قبل التصعيد من لهجتهم عن طريق غلق مقر البلدية
وقد عبر سكان المنطقة للجزائر الجديدة ، إلى أن الوعود التي قدمها لهم المسؤول الأول ببلدية تيزي غنيف الشهر المنصرم، التي تضمنت أخذ انشغالاتهم المدرجة ضمن لائحة مطالبهم بعين الاعتبار وفي أقرب الآجال لم تر النور بعد
الوضع الذي دفعهم إلى إيداع إشعار بالاحتجاج عن طريق غلق مقر البلدية في ظرف لا يتجاوز الأسبوع في حال عدم التزام السلطات بوعودها
وأضاف المحتجون ، أن النقاط التي تم إدراجها في لائحة مطالبهم تهدف بالدرجة الأولى إلى إخراج قريتهم من دائرة العزلة والتهميش التي طالتها لسنين عديدة وجعلها في مصف القرى الأخرى التابعة للبلدية التي شهدت في الآونة الأخيرة حراكا تنمويا، على غرار إعادة تهيئة الطريق الذي يربط قريتهم بمركز البلدية الذي يتواجد في وضعية كارثية، فضلا عن تجديد شبكة قنوات نقل المياه التي تعاني من كسور كثيرة جعلت نسبة كبيرة من المياه المضخة بها تهدر في الطبيعة دون أن يتم استغلالها
كما طرح سكان قرية تيشاش مشكلا آخر المتمثل في الانتشار غير العادي للمفارغ العشوائية على مستوى مختلف أرجاء قريتهم، حيث أكدوا أن هذه الوضعية ناجمة أساسا عن عدم تخصيص السلطات المحلية أماكن لتفريغ هذه النفايات المتراكمة بها بكميات هائلة، حيث طالبوا من السلطات بتخصيص شاحنات لجمع هذه النفايات بهدف التقليل من سلبياتها المؤثرة على المحيط وعلى الصحة العمومية على حد سواء.

روزة .ف

تاريخ النشر الاثنين 13 آذار (مارس) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس