ميلاد الفدرالية الوطنية للمستوردين و المصدرين

ميلاد الفدرالية الوطنية للمستوردين و المصدرين

ميلاد الفدرالية الوطنية للمستوردين و المصدرين

تم إنشاء فدرالية وطنية للمستوردين و المصدرين الجزائريين بهدف تنظيم المتعاملين الناشطين في التجارة الخارجية من أجل العمل خصوصا على ترقية الصادرات الوطنية.

وعقدت هذه الفدرالية التي تنشط تحت لواء الإتحاد العام للتجار و الحرفيين الجزائريين اليوم الثلاثاء بالجزائر مجلسها التأسيسي بمشاركة حوالي 50 متعامل أكثرهم مصدرين جاءوا من 25 ولاية.

وعين المشاركون خلال هذا الإجتماع التأسيسي جمال الدين سيد وهو مصدر للمواد الغذائية كرئيس لهذا التنظيم و كذا عشر أعضاء للمكتب مكلفين خصوصا بالتنظيم و الاستثمار و السياحة و المالية و العلاقات مع الأسواق الخارجية و الاتصال و القضايا القانونية.

وقال الأمين العام للإتحاد العام للتجار و الحرفيين الجزائريين صالح صويلح الذي حضر الإجتماع انه بإنشاء هذه الفدرالية يصبح إجمالي الفدراليات التابعة للإتحاد هو 17 فدرالية مشيرا الى أنها الفدرالية الجديدة ستسمح بجمع كل المتعاملين الناشطين في هذا المجال و الذين هم اعضاء في الإتحاد و لكن لم يكونوا منظمين.

واكد يقول "نطمح الى توسيع تواجد هذه الفدرالية عبر ال 48 ولاية لجعلها ناطقا رسميا لهذا النشاط".

من جهته قال رئيس مؤسسة "إستشارة-تصدير" إسماعيل لالماس المدعو الى هذا اللقاء أن هذا النوع من التنظيمات يسمح ببروز المصدرين الجزائريين و تطوير هذا النشاط.

"نتحدث بشكل دائم عن المصدرين و بالتالي هذا النشاط بحاجة الى تنظيم بهدف إحصاء مختلف المشاكل التي يواجهها المتعاملون في الميدان و نقلها للسلطات" يضيف السيد لالماس مشيرا الى أنه سيكون "مجال لجمع المتعاملين لتبادل الاراء و تثمين الخبرات للنجاح على المستوى الدولي وهو شيئ صعب بالنسبة لبلد بدون تقاليد في هذا الميدان".

وأحصت الجزائر في نهاية 2016 ما يزيد عن 200 مصدر مسجل في السجل التجاري الوطني و أزيد من 4.500 مستورد.

وتراجعت الصادرات خارج المحروقات الى 06ر2 مليار دولار في 2016 مقابل 6ر2 مليار دولار في 2015 .

تاريخ النشر الأربعاء 22 آذار (مارس) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس