بن صالح لأعضاء" السينا" : احترموا واجب التحفظ ومارسوا الرقابة الذاتية على أنفسكم

بن صالح لأعضاء" السينا" : احترموا واجب التحفظ ومارسوا الرقابة الذاتية على أنفسكم

أبدى تخوفه من أن يقابل النص بالرفض من المجلس الدستوري
بن صالح لأعضاء" السينا" : احترموا واجب التحفظ ومارسوا الرقابة الذاتية على أنفسكم
نحن معنيون كغيرنا من مؤسسات الدولة بالمساهمة في إنجاح تشريعيات الرابع ماي.
م. بوالوارت
جدد رئيس مجلس الأمة، عبد القادر بن صالح، أمس، تذكيره لأعضاء اللجنة الموسعة المكلفة بإعداد مشروع النظام الداخلي للمجلس، في زيارة مباغتة لهذه الأخيرة ، للاطلاع على سير عملها، دعوته للجنة المذكورة الالتزام بالشروط المطلوبة، منها عدم الدخول فيما هو من مجال اختصاصات كل من الدستور أو القانون العضوي الذي ينظم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة وعملهما، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة، والقانون العضوي المتعلق بنظام التعويضات الذي تنص عليه أحكام المادة 120، من التعديل الدستوري الجديد، والذي يعوض سوف يعوض قانون عضو البرلمان، لذلك ينبغي الحرص على عدم إقحام النظام الداخلي في هذا المجال، لا سيما وان النظام الداخلي هذا سوف يخضع وجوبا لرقابة المجلس الدستوري قبل صدوره ودخوله حيز التنفيذ.
و حث رئيس الغرفة البرلمانية العليا أعضاء اللجنة المكلفة بإعداد النظام الداخلي ل " السينا "على عدم الابتعاد عن مضمون النظام الداخلي المشار إليه، والى عدم إقحام أنفسهم في ما يدخل في نطاق اختصاص النظام الخاص بالقانون الأساسي لعمال وإطارات مجلس الأمة، وخاطب بن صالح أعضاء نفس اللجنة قائلا" إن الواجب يقتضي أن أسجل أمامكم من باب التذكير،بعض المبادئ واعدد بعض الحقائق التي تتحكم في عملية المراجعة، والتي على هداها نضبط أشغالنا"،وأولى هذه الحقائق، هي أن عملية مراجعة وإعداد النظام الداخلي لمجلس الأمة هي عملية برلمانية قانونية وفنية،لذلك يقتضي أخذها بعين الاعتبار في صياغة مشروع النص، هي غاية في الأهمية وعليكم ايلائها عناية تتناسب وأهمية هذا النص.
ثاني هذه الحقائق يقول بن صالح،هي أن العملية تتسم بالدقة والتعقيد بالنظر لما يميز النظام الداخلي في حدود الاختصاصات الجديدة التي جاء بها الدستور الجديد والقانون العضوي الناظم للعلاقات، ما يتطلب اعتماد صياغة دقيقة مطلوب فيها مراعاة أكثر من جانب خاصة وان نص النظام الداخلي وفقا لأحكام الدستور يخضع وجوبا لرقابة المجلس الدستوري المسبقة، مثله مثل القانون العضوي، لذا يجب مراعاة الحيطة والدقة في الصياغة مع احترام حدود الصلاحيات وممارسة واجب الرقابة الذاتية على النفس، بينما ثالث الحقائق هي أن عملية مراجعة وإعداد النظام السالف ذكره، عملية برلمانية داخلية خاصة بالهيئة التشريعية العليا، تستدعي احترام واجب التحفظ حتى تتم هذه العملية بصورة جادة وهادئة بعيدا عن التأثيرات الخارجية وان يتم العمل في آجاله المحددة، وشدد نفس المسؤول على وجوب أن تصاغ التعديلات اللازمة في الأبواب والأقسام والفصول المناسبة منطقيا، قانونيا وبرلمانيا حتى يقوم بناء النظام الداخلي هذا في شكل منسجم ويظهر بصورة متناسقة وفي شكل متكامل. وذكر بن صالح انه ليس مطلوبا افتراض كافة الأوضاع الشائكة أو توقعها كلها لأنه ليس مطلوبا في هذه المناسبة معالجة مثل هذه الوضعيات الآن،على اعتبار أن هذه الوضعيات تجد مجال علاجها في إطار السوابق التي عرفها مجلس الأمة ،أو هي ستجد نطاقها في مجال القرارات التي قد يصدرها مكتب المجلس بموجب الصلاحيات المخولة له قانونا.
وأوصى بن صالح اللجنة المعنية بإعداد المشروع المذكور، بضرورة الإسراع في إعداده وصياغته والانتهاء منه في اقرب وقت ممكن، حتى يتفرغ مجلس الأمة كغيره من مؤسسات وهيئات الدولة للمساهمة في العملية الانتخابية للرابع ماي المقبل، الخاصة بتجديد المجلس الشعبي الوطني، والعمل على إنجاحها بمعية كل الأطراف المعنية.
م. بوالوارت

تاريخ النشر الأربعاء 22 آذار (مارس) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس