أخبار تيزي وزو 18 مفرغة عشوائية تشوه البيئة

أخبار تيزي وزو 18 مفرغة عشوائية تشوه البيئة

أخبار تيزي وز

18 مفرغة عشوائية تشوه البيئة

ويرى مسؤولو محافظة الغابات بالولاية أنه رغم اتخاذها لإجراءات مختلفة بغية ضمان حماية البيئة والمحيط، لكن يبقى العمل المبذول ناقصا، مما يستدعي التحسيس والوقاية لضمان حماية الصحة العمومية التي باتت مهددة بشكل مباشر جراء هذه المفرغات التي تتسرب منها غازات سامة، تترتب عنها أمراض كالكلب وغيرها، مما يعود بالسلب على المواطن لأنه المستهدف الأول من انتشار هذه الأمراض.
وأوضح مصدر مسؤول من المحافظة أن هذه الأخيرة أحصت مفرغات عشوائية عبر عدة دوائر، منها 3 مفرغات عشوائية واقعة بدائرة بوزقان، 2 بدائرة أزفون، 1 بدائرة ذراع الميزان و2 بدائرة أعزازقة، فيما تتوزع البقية على دائرتي عين الحمام و تيقزيرتوتضاف إلى هذه المفرغات ـ حسب مصدرنا ـ 5 مراكز الردم التقني الكبرى التي أنجزت بالولاية على غرار تلك المتواجدة على مستوى وادي فالي بعاصمة جرجرة ، منها مراكز ردم بغابات بوغني، بني عيسي وبني دوالة، إضافة إلى مركز ذراع الميزان الذي دخل حيز الاستغلال، وأشار المتحدث إلى أن تواجد هذه المفرغات ومراكز الردم التقنية بالغابات بات أمرا مقلقا بسبب ما يترتب عنها على البيئة والمحيط، حيث أصبحت الغابات المكان الأكثر استهدافا لتحويله إلى مفرغات وإيداع النفايات دون اعتبار تأثير ذلك على المناظر الطبيعية الخلابة التي تفقد جمالها بسبب الانتشار العشوائي للقمامة وتدهور البيئةوتأسف المتحدث على الوضع البيئي المتدهور الذي آلت إليه الولاية بسبب انتشار المفرغات التي أصبحت تشكل خطرا عليه، حيث تعتبر أساس التلوث البيئي والموارد المائية، إضافة إلى نشوب حرائق يترتب عنها تسرب غازات سامة، موضحا أن التدهور الكبير للطبيعة وتأثيره على الصحة العمومية يتطلب العمل بالتنسيق مع الحركة الجمعوية قصد التحسيس من أجل محاربة التلوث بمختلف أنواعه، من خلال التشجيع على خلق مؤسسات صغيرة لجمع النفايات وغيرها، مشيرا إلى أن المحافظة قامت ببعض الإجراءات من خلال تجنيد أعوان لجمع النفايات عبر الطريق الوطني رقم 12، أعزازقة، تاقمة، الطريق الوطني رقم 24 وبلدية ميزرانة، لكن تبقى هذه الإجراءات قليلة ولا تحل مشكل انتشار النفايات التي تتطلب تضافر جهود الكل بما فيهم المواطن، الحركة الجمعوية، السلطات وغيرهم.
أمال بن حليمة

تاريخ النشر الأحد 23 نيسان (أبريل) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس