حناشي: "قلتها وأعيدها الشبيبة لن تسقط"

حناشي: "قلتها وأعيدها الشبيبة لن تسقط"

الفوز الذي عاد به فريق شبيبة القبائل من باتنة سمح للكناري بالتنفس والتقدم في ترتيب الدوري المحترف الأول.

الشبيبة وب 25 نقطة يمكنها الآن التفرغ لحصد النقاط للخروج نهائيا من المنطقة الحمراء بحيث لا تزال تقبع في المؤخرة لكن الفارق الذي كان من قبل بينها وبين الفرق الأخرى صار ضئيلا وهو ما يرشح الكناري بالمواصلة في تحسين الترتيب.

رئيس الكناري حناشي وبعد الضغط الذي مورس طوال الأسبوع على فريقه والتهديدات التي تلقتها إدارة الشبيبة قرر أن لا يحضر اللقاء فرغم تنقله الى باتنة لكنه فضل الحفاظ على سلامة البعثة وبقي خارج الملعب وهذا لم يمنع أعوان ملعب سفوحي بالاعتداء على لاعبي الكناري الذين بقوا مركزين وسمح لهم طلك بالعودة بالزاد كاملا من عاصمة الأوراس وهو ما يقرب الفريق من هدفه الأسمى وهو تحقيق البقاء بحيث لم يخف حناشي فرحته بعد المباراة وأكد أن فريقه قادر على الفوز على أي خصم فوق ميدانه مشيدا بالشجاعة الكبيرة التي تسلح بها اللاعبون في مواجهة المضايقات التي تعرضوا لها قبل بداية المباراة قبل أن يعيد ويكرر أن فريقه لن ينزل وأنه سيبقى في القسم الأول :" اللاعبون كانوا شجعان ولعبوا واحدا من أحسن لقاءاتهم في المحترف الأول هذا الموسم وبينوا أن الفريق ليس بالضعف الذي يتصوره البعض، فمعظم لاعبينا سبق لهم وأن تألقوا في هذا المستوى ولولا التحكيم في مرحلة الذهاب لكنا حاليا في مقدمة الترتيب والدليل هو تألق الفريق اليوم والفوز المحقق بتواجد حكم نزيه" ليضيف بخصوص تألق بعض اللاعبين :" الوضعية الصعبة التي مر منها الفريق سمحت لنا باكتشاف لاعبين شبان من مستوى عال في فريقنا، فقمرود (مسجل الهدف في باتنة) وتيزي بوعلي جواهر ستساعد الفريق مستقبلا، والأكيد أن بفضلهم وبفضل تفاني اللاعبين الفريق عائد شيئا فشيئا وكما سبق لي وأن قلته، الشبيبة لن تسقط"

الطاقم الفني يريد ملعبا مكتظا أمام الاتحاد ويحذر..

ومباشرة بعد العودة من باتنة بكامل الزاد، شرع المدرب رحموني في شحن لاعبيه وهذا بغية الابقاء على التركيز كاملا والاستعداد لمباراة غد الثلاثاء، بحيث سيكون الفريق على موعد مع اتحاد العاصمة في اللقاء المتأخر ما قبل الأخير للشبيبة في سلسلة اللقاءات التي أوقفت الدوري لأكثر من شهر.

الكناري العازم على بلوغ النقطة 28 مع نهاية مباراة الغد، سيعرف مشاركة كل اللاعبين (باستثناء رضواني الذي أصيب بكسر في اليد) بعد الجهد الكبير الذي بذله مدلك الفريق ’’قيو’’ الذي استطاع أن يخلص اللاعبين من آثار توالي المباريات وتتابعها، وتسلم رحموني المشعل وسيعمل على اعادة الفعالية للخط الأمامي ومحاولة الاستفادة ربما غياب أو تؤثر زماموش من اصابة جعلت مشاركته محل شك.

رحموني الذي نوه بمردود لاعبيه وبالخصوص قمرود صاحب الهدف أكد أنه درس طريقة لعب شباب باتنة بشكل دقيق وهو ما جعل السيطرة قبائلية وسمحت للفريق بالفوز في نهاية المطاف بحيث أشار الى ضرورة اللعب كتلة واحدة في الهجوم والدفاع وهي الطريقة التي قد ينتهجها الفريق غدا، ناهيك عن الضغط الكبير الذي سيمارس على اللاعبين، بحيث أكد المدرب على ضرورة حضور الجمهور بقوة الى الملعب لدفع اللاعبين لتحقيق الفوز فيما أشاتر موسوني الى ضرورة تفادي الغرور كون الفريق لايزال مهددا، بحيث لا تزال قرابة 10 أو 12 نقطة لضمان البقاء نهائيا وهذا دليل على أن المهمة لم تنته بعد وتشعل أكثر من أي وقت مضى لقاء الغد، مع العلم أن شربة انطلاقته ستعطى في السادسة مساء.

مهدي.س

تاريخ النشر الأحد 23 نيسان (أبريل) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس