تمديد آجال المشاركة في جائزة الطاهر وطار للرواية إلى الفاتح سبتمبر المقبل

تمديد آجال المشاركة في جائزة الطاهر وطار للرواية إلى الفاتح سبتمبر المقبل

تعلن اللجنة التحضيرية لجائزة "الطاهر وطار للرواية" عن تمديد آجال استقبال أعمال المشاركين لغاية 1 سبتمبر 2017، وذلك نزولا عند رغبة العديد من الذين أبدوا نيتهم في المشاركة في الجائزة وتخوفوا من عدم تمكنهم من إيداع أعمالهم في الآجال المحددة سابقا بتاريخ الفاتح ماي لعدم اكتمال أعمالهم وتنتهز اللجنة التحضيرية هذه المناسبة.
جائزة "الطاهر وطار للرواية"، من تنظيم جمعية نوافذ ثقافية، تحت رعاية وزارة الثقافة، ويتمثل الرعاة الثانويون في المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، النقابة الوطنية لناشري الكتب، دار النشر والتوزيع المصرية "كنوز" للطبعة العربية، وتقدر القيمة المالية للجائزة بـ 500 ألف دينار جزائري لفائز واحد.

المشاركة في المسابقة مفتوحة للمبدعين من كل الأعمار، مفتوحة للمبدعين الجزائريين أو المبدعين الأجانب المقيمين في الجزائر، يشترط في العمل المشارك أن يكون من جنس الرواية، مكتوبا باللغة العربية الفصحى، إلا ما اقتضاه السياق الفني من مقاطع داخل المتن، ولم يسبق له الحصول على جائزة أدبية داخل أو خارج الوطن، كما تقبل الأعمال المنشورة وغير المنشورة، وترسل المشاركة إلى العنوان المذكور أسفله، في نسخة ورقية ونسخة رقمية ترسل إلى العنوان الإلكتروني الآتي، يشترط في النسخة المطبوعة أن تكون على وجه واحد من الورقة، مكتوبة ببنط 14 على الأقل، وفي حدود 500 كلمة على الأكثر في كل صفحة. قرارات لجنة التحكيم غير قابلة للطعن، تحتفظ الجمعية بحق نشر الأعمال المختارة، وتسلم الجائزة في حفل يعلن عنه لاحقا.

رئيس لجنة التحكيم سيكون الروائي واسيني الأعرج، أما أعضاء لجنة التحكيم فهم د. آمنة بلعلى، د. مخلوف عامر، د. فيصل الأحمر، د. سفيان زدادقة.

زينـة.ب

تاريخ النشر الثلاثاء 2 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس