منسق الحركة التقويمية للأفلان ، عبد الكريم عبادة ، لـ " الجزائر الجديدة" "ولد عباس وراء تراجع الأفلان ويجب محاسبته"

منسق الحركة التقويمية للأفلان ، عبد الكريم عبادة ، لـ " الجزائر الجديدة" "ولد عباس وراء تراجع الأفلان ويجب محاسبته"

فؤاد ق
حمل منسق الحركة التقويمية في حزب جبهة التحرير الوطني ، عبد الكريم عبادة ، الأمين العام للحزب جمال ولد عباس مسؤولية ما اعتبره "الخسارة التي تكبدها الافلان في تشريعيات ماي 2017" بسبب تقلص عدد مقاعده رغم حفاظه على الريادة ، وذكره بالتصريحات التي أدلى بها عشية الإفراج عن القوائم الانتخابية ، قائلا " ولد صرح أمام الرأي العام أنه سيتحمل المسؤولية في حالة خسارة الحزب ، إذا فليتحمل مسؤوليىة وعلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة محاسبته ".
وقال عبد الكريم عبادة ، في تصريح لـ " الجزائر الجديدة " إن "تركيبة القوائم الانتخابية والحملة الانتخابية والخطاب السياسي الضعيف الذي ألقاه ولد عباس طيلة الأسابيع الماضية كان وراء تراجع الافلان ، فالحزب دخل غمار التشريعيات دون برنامج قوي ولا حل اقتراحات جادة وفعالة ، وولد عباس خاض في صراعات هامشية مع أحزاب أخرى بدل شرح برنامج واقتراحات الحزب".
وألح عبد الكريم عبادة ، على "ضرورة عقد مؤتمر استثنائي جامع يلم شمل كل الفرقاء داخل الافلان ، يتم من خلال إعادة تقييم النتائج التي حصلها الحزب خلال هذه المحطة الانتخابية ، والتخلي عن فكرة التعيينات الفوقية وإعطاء الحق والحرية للمناضل لاختيار من يراه مناسبا ، فالتعيينات دمرت الحزب وتفاقمت حدة الأزمة في السنوات الأخيرة".
وأوضح المتحدث ، ان "الافلان لا يمكنه دخول غمار المحليات وهو على هذا الوضع ، لذلك يجب على الفرقاء داخل الحزب توحيد قواهم وتنحية ولد عباس لتجنيب الحزب خسارة ثانية في الاستحقاقات المقبلة ، فخليفة عمار سعداني شوه الحزب ورئيسه عبد العزيز بوتفليقة ، بسبب الفضائح التي تفجرت خلال هذه الانتخابات وتحولت إلى مادة دسمة بالنسبة للرأي العام الوطني والدولي ، فقد تم تهميش وإقصاء الشباب والمثقفين وإطارات الحزب وكوادره مقابل استحواذ رجال المال والأعمال على الهيئة التشريعية بسبب اختيارات ولد عباس ، وهدفهم الوحيد هو خدمة مصالحهم الضيقة وبلوغ مناصب عليا في البلاد ، وأفرغ هذا الأمر الحزب من محتواه فلم يشهد الحزب حملة ضعيفة مثل هذه".
وأضاف منسق الحركة التقويمية ، عبد الكريم عبادة ، أنهم "سيعقدون لقاءا في الأيام القليلة القادمة لتقييم الأوضاع داخل الحزب " ولم يستبعد إمكانية توحيد مواقفه مع مواقف جناح عبد الرحمان بلعياط والجناح الثالث الذي ظهر عقب الإفراج عن القوائم الانتخابية والذي يضم أعضاء من اللجنة المركزية ونواب سابقون ، يطالبون برحيل ولد عباس. مشيرا إلى أنهم "سيرفعون تقريرا مفصلا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة حول كل التجاوزات التي قام بها ولد عباس ، أهمها إخلالها بالمهمة التي أوكله بها والمتمثلة في توحيد صفوف الحزب".

تاريخ النشر الأحد 7 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس