بن غبريت تكشف توظيف أزيد من 93 ألف أستاذ في ظرف سنتين

بن غبريت تكشف توظيف أزيد من 93 ألف أستاذ في ظرف سنتين

"مواصلة العمل بقوائم الاحتياط إلى غاية تنظيم مسابقة جديدة"

قالت وزيرة التربية نورية بن غبريت ، عن قضية الأساتذة الإحتياطيين الذين اجتازوا مسابقة توظيف 28 ألف أستاذ شهر أفريل 2016 بنجاح ، إن العمل بقوائم الاحتياط بالطور الابتدائي سيتواصل إلى غاية تنظيم مسابقة أخرى بالقطاع .

وقالت بن غبريت ، خلال الندوة الصحفية التي عقدتها أمس بمقر الوزارة ، ردا على سؤال " الجزائر الجديدة " بخصوص مواصلة وزارة التربية استغلال القوائم الإحتياطية استنادا إلى الرخصة الممنوحة لها من قطاع الوظيف العمومي إلى غاية 31 ديسمبر 2017 ، إن "الوزارة فتحت مسابقة 29 جوان 2017 في الطورين الإكمالي و الثانوي فقط و استثنت الطور الإبتدائي من أجل مواصلة العمل بقوائم الاحتياط ،إلى حين تنظيم مسابقة توظيف لاحقة في قيد الدراسة و لم يتم تحديد موعدها بعد " .
و قالت الوزيرة إن قطاعها يعتزم تنظيم امتحانات مهنية للترقية و مسابقات على أساس الإختبارات تخص 14 رتبة في ظرف شهر واحد فقط ، حيث ستنظم في 29 ماي 2017 امتحانات مهنية لترقية الأساتذة،و في 29 جوان مسابقات لأساتذة الطورين الإكمالي و الثانوي و الإداريين . و بخصوص مسابقة الأساتذة نهاية جوان القادم المتعلقة بتوظيف 10009 أستاذ ، فتحت الوزارة 5.250 للطور المتوسط و 4.759 للطور الثانوي .
و كشفت بن غبريت عن توظيف قطاعها لـ 66.869 أستاذ سنة 2016، منهم 28.867 اجتازوا مسابقة على أساس الإختبارات و أزيد من 38 ألف وظفوا عن طريق الرقمية الولائية و الوطنية ، أي من بين القوائم الإحتياطية تم توظيف 35.480 أستاذ ولائيا و 2، 522 وطنيا من حملة الشهادات الجامعية ، تمّ توظيفهم من القوائم الإحتياطية الولائية و الوطنية بعد ترتيبهم حسب الإستحقاق ، و تواصل العمل بقوائم الإحتياط سنة 2017 ، التي وظف فيها أزيد من 27 ألف أستاذ ، لتؤكد الوزيرة في الأخير أن خلال السنتين 2016 و 2017 ، تمّ توظيف 63 بالمائة من الناجحين في مسابقة 29 أفريل 2016 ، حيث يقدر مجموع الأساتذة الذين تمّ توظيفهم خلال السنة الماضية و السنة الجارية بـ 93.260 أستاذ .
مريم والي

تاريخ النشر الثلاثاء 9 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس