تنظيم ملتقى وطني حول لغات التخصص وقضايا لغة البحث العلمي بالبليدة

تنظيم ملتقى وطني حول لغات التخصص وقضايا لغة البحث العلمي بالبليدة

*- يومي 14 و15 نوفمبر القادم

يستعد قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة علي لونيسي البليدة 2، لتنظيم الملتقى الوطني الثاني في اللسانيات والذي عنوانه "لغات التخصص وقضايا لغة البحث العلمي"، يومي 14 و15 نوفمبر من السنة الجارية 2017، بعد النجاح المشرف الذي حققه الملتقى الوطني الأول في اللسانيات، والذي نظمته ذات الجامعة، والذي كان تحت عنوان "المصطلح اللساني وتوظيفه في التعليم الجامعي".
ملتقى علمي مهم حضره أساتذة وباحثون من شتى جامعات الوطن، كما توّج آنذاك بمحاضرة قيمة لفقيد البحث اللغوي في الجزائر، عبد الرحمن الحاج صالح رئيس المجمع الجزائري للغة العربية .
يرى المنظمون أن لغات التخصصتعتبر واحدة من أهم التخصصات اللغوية الجاري البحث فيها، وتطوير الاهتمام بها قائما في أرقى الجهات الأكاديمية والجامعات والمراكز البحثية في العالم، نظرا إلى أنها تمثل الشق الثاني للبحث المصطلحي، والامتداد الطبيعي والمنطقي له .
كما أن قضية لغة الكتابة العلمية أو ما يطلق عليه في منهجية البحث بالأسلوب العلمي في تحرير البحث، لا تزال من أكبر الإشكاليات العملية التي تعيق الباحثين و الطلبة في إنجاز البحوث ومذكرات التخرج، خصوصا في ميداني الدراسات اللغوية والدراسات الأدبية النقدية على حد سواء ، حيث يطغى على تلك البحوث الطابع الخطابي والنزعة الإنشائية مما يخرج البحث عن إطاره، في وقت يراد له العودة إلى العلمية والدقة في المعالجة .
كما أننا لا ننكر وجود إشكالين في هذا التوجه، أولهما عدم الاهتمام بميدان لغات التخصص أو اللغة المتخصصة، والتي هي كما يعرفها بعض الباحثين المتخصصين فيها من أمثال "دي بوا" و"لورا" خليط بين المصطلحات ووسائل لسانية أخرى تهدف إلى إزالة الغموض عن عملية التواصل في ميدان معي أو لغة تبني خطابا مختصا يتصف بمكوناته المفهومية واللسانية والسياقية تعكس نظاما متصوريا ومفهوميا ومعجميا مختصا هدفه التواصل بالمعرفة المختصة بين الجماعات العلمية المختصة.
وهي بناء على هذا قد بلغ البحث فيها أشواطا متقدمة جدا، قد لا ينتبه إليها الباحثون في البيئة العربية نظرا إلى أنهم لم يستطيعوا أن يتجاوزا المأزق المصطلحي وآليات ضبطه وتوحيده .
وعن إشكالية الملتقى، يتم التعريج على آليات الرجوع إلى الاعتناء بلغات التخصص ولغة البحث العلمي، نظريّا من حيث الاهتمام بمفاهيمها وأسسها ومناقشة قضــاياها وتطبيقيّا من حيث توظيفها في الواقع البحثي، وما الدور الذي تلعبه في ترقية الحركية المعرفية في الجامعات الجزائرية ومراكز البحث فيها؟، وما مفهوم لغة أو اللغات المتخصصة، او لغة العلم أو لغة تحرير البحث العلمي؟.، وما العلاقة الرابطة بينها و بين ميدان المصطلحية ؟ وعلى ماذا تتأسس بنية هذا النوع الدقيق من الخطاب ؟ هل يمكن مناقشتها من وجهة نظر أسلوبية ؟ وما هو الأسلوب العلمي ؟
ما خصائص سياق اللغة المتخصصة ؟ كيف لنا ن نحدد أهم قضاياها كمنطلق لوضع مجال تعليمي فيها ؟ ما هي أسباب عدم اهتمام أكثر الباحثين بهذا النوع من البحوث في منهجية البحث العلمي ؟ ما سبب تداخل الخطابات المعرفية ؟ و ما هي الحدود التي تفصل كل خطاب عن الآخر ؟
و كيف لنا أن نزيح الخطابية والإنشائية من البحوث العلمية ؟.
يقع الملتقى في ستة محاور، يتناول اولها، المصطلح وسياق المصطلح، وفيه إعادة ضبط مفهوم المصطلح باعتباره جزءا من اللغة المتخصصة.المصطلح معزولا و تفعيل المصطلح. مفهوم لغة البحث العلمي كقاعدة لبناء اللغات المتخصصة .علاقة المصطلح باللغة المتخصصة .
أما المحور الثاني فيتطرق لمفهوم لغات التخصص، وهل يمكن وضع حدود واضحة للغة المتخصصة، أهم البحوث التأسيسية في لغات التخصص، اللغة المتخصصة والبحث اللغوي والنقدي، أهم قضايا اللغة المتخصصة في البحوث المعاصرة .
المحور الثالث، فيعرج على نظريات اللغة المتخصصة، أنواع اللغة المتخصصة ومجالاتها . اتجاهات التنظير في اللغة المتخصصة بنية اللغة المتخصصة .آفاق البحث في مجال لغات التخصص. المحور الرابع يتناول إشكاليات في طريق بناء لغات متخصصة .هل الخروج من المأزق المصطلحي كاف لـتأسيس لغات متخصصة؟ ما هي سلبيات التحرير العلمي في البحوث الجامعية؟ كيف لنا أن نعيد الاعتبار للغة البحوث العلمية ؟ وما سبب تداخل الخطابات المعرفية وعدم استقلاليتها ؟
المحور الخامس، الأبعاد الأسلوبية للغة التخصص، لغة التخصص على ضوء المقاربة الأسلوبية ما المقصود بالأسلوب العلمي؟ ما هي الحدود الفاصلة بين لغة التخصص والخطابات الموازية لها .ما مدى فاعلية المقاربة الأسلوبية في ضبط لغات التخصص. المحور السادس، وفيه ينتظر تقديم توصيات ومشاريع، اللغة المتخصصة كمجال نظري و تطبيقي في الأوساط الجامعية .اللغة المتخصصة كميدان خصب للبحث المنهجي .نمذجة اللغة المتخصصة في ميادين الآداب واللغات .قضايا الترجمة المتخصصة و علاقتها بلغات التخصص .

خليل عدة

تاريخ النشر الثلاثاء 9 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس