اختتام الأيام المسرحية الثالثة وتوقيع اتفاقية معهد برج الكيفان للدراما مع المسرح الوطني

اختتام الأيام المسرحية الثالثة وتوقيع اتفاقية معهد برج الكيفان للدراما مع المسرح الوطني

اختتمت فعاليات الأيام المسرحية الثالثة مصطفى كاتب بالمعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري التي نظمها المعهد تحت شعار "المسرح... وليالي الركح"، حيث تم من خلالها إقامة جسور واعدة مع المسرح الوطني الجزائري لصالح الطلبة.

وقد تُوّجت هذه الأيام، المنظمة من 6 إلى 10 ماي بالمعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري، بتوقيع اتفاقية مع المسرح الوطني الجزائري الذي سيسمح من الآن فصاعدا لطلبة المعهد بإقامة جسور مع عالم الاحتراف، حسبما صرحت به مديرة المعهد ومحافظة الأيام فوزية عكاك.

وكان برنامج هذه الأيام ثريا، حيث تم عرض عشر مسرحيات متبوعة بنقاشات الطلبة، كما تم التطرق إلى التأطير البيداغوجي وكذا تأطير الممثلين المحترفين، علاوة على ذلك تم تنظيم عدة ورشات تكوينية وعرض عدد من الأفلام الوثائقية.

من جهة أخرى، قام طلبة السنة الأولى والثانية من تخصصات عدة بتنشيط مراسم الاختتام الذي عرف أداءات مختلفة في الفن الرابع والسمعي البصري، كما حضرت عدة وجوه فنية معروفة لتنشيط هذه التظاهرة كالممثل كمال بوعكاز والموسيقار محمد روان.

وقد تم تثمين العمل البيداغوجي لمؤطري المعهد من خلال عرض مسرحية "الزوج المثالي" المأخوذة من عمل "أوسكار وايلد" للبروفيسور الهادي بوكرش، وعرض الفيلم الوثائقي "كما تدين تدان" للطالب أسامة زيان، إضافة إلى "خلوني نعيش" المستوحاة من فكرة بدر الدين جعفر.

ومع نهاية التظاهرة تم توزيع جوائز شرفية من قبل مشاهير في عالم المسرح حضروا الحدث على جميع الممثلين الذي عملوا على نجاح الأيام المسرحية "مصطفى كاتب" في طبعتها الثالثة التي تهدف أساسا إلى إعطاء نظرة حول جودة مختلف التكوينات التي يقدمها المعهد، حسبما أكدته فوزية عكاك.

وكالات/ زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 13 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس