افتتاح ملتقى التواصل الحضاري الجزائري العماني بالمكتبة الوطنية

افتتاح ملتقى التواصل الحضاري الجزائري العماني بالمكتبة الوطنية

انطلقت أشغال ملتقى "التواصل الحضاري الجزائري-العماني" بالمكتبة الوطنية للحامة بالجزائر العاصمة بمشاركة علماء وباحثين ومثقفين من البلدين وشخصيات سياسية وثقافية.

ويسعى هذا الملتقى الذي تنظمه نادي نزوي العماني بالتعاون مع جمعية التراث لمدينة لقرارة (غرداية) الذين سيبحثون على مدى 7 أيام على تعميق الروابط العريقة بين البلدين في المجالات الثقافية والحضارية والاجتماعية، والتعريف بالتراث الحضاري والإبداعي الثقافي في البلدين.

ويشمل البرنامج الفكري للملتقى، الذي تقام فعاليته بين المكتبة الوطنية بالعاصمة وولاية غرداية بالجنوب، عدة أوراق علمية ومعرفية من قبل مشاركين جزائريين وعمانيين تتمحور حول "التواصل الأدبي" و"العادات والتقاليد" و"الشخصيات والإعلام" في كلا البلدين ومداخلات حول التواصل بين عمان والجزائر خلال العصر عصر الإمامة الاباضية الثانية (177-280 هجري) والعلاقات الثقافية العمانية الجزائرية في العصر الوسيط ، كما تنظم أيضا لقاءات شعرية ومعرض للمطبوعات أو المخطوطات تلجزائرية والعمانية.

ويشمل الشطر الثاني من الملتقى، الذي ينظم بولاية غرداية من 17 إلى 20 ماي، محاضرات وأمسيات شعرية وزيارات لمراكز علمية وثقافية وللمتاحف والمناطق الأثرية منها زيارة المسجد العتيق لبني يزقن ومكتبة شاعر الثورة مفدي زكريا وقصر تافيلات ببني يزقن.

وأبرز وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، في افتتاح هذه التظاهرة التي عرفت حضور شخصيات سياسية وثقافية وممثلي السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر، عمق العلاقات الجزائرية العمانية المتجذرة في التاريخ، مذكرا بالصدى الذي كان للثورة التحريرية لدى العمانيين الذين خلد شعراءهم أمجاد هذه الثورة في قصائد كثيرة.

ومن جهته ذكر السفير العماني لدى الجزائر ناصر بن سيف الحوسني بالعلاقات الطيبة بين البلدين وتعاونهما في شتى المجالات سيما الثقافية، مذكرا بمشاركة عمان في عدة تظاهرات ثقافية بالجزائر وقال بخصوص الملتقى أن هذا الأخير سيمكن من تبادل وجهات النظر حول الثقافة والتراث في البلدين وإرساء نظرة مندمجة بين مختلف الفاعلين وكذا تبادل الخبرات وتوسيع التعاون المعرفي.

وركز ممثل نادي نزوى عبد الله بن محمد بن زاهر العبري في كلمته على أهمية التواصل والتعاون الثقافي بين البلدين، معتبرا هذا اللقاء مواصلة لمسار التعاون بين البلدين في المجالات الثقافية والعلمية، مذكرا بأهمية رسالة السلم والتفتح التي يتبناها نادي نزوى.

وقال رئيس جمعية التراث ناصر بوحجام أن هذا اللقاء سيفتح المجال لتعميق التعاون بين البلدين في شتى الميادين اللدين تجمعهما عدة قواسم.

وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذا الملتقى بقراءة عدة قصائد لشعراء البلدين وتكريم عدد شخصيات جزائرية وعمانية لها إسهام في توطيد العلاقات الثنائية الأخوية والمعرفية بين البلدين في العصر الحديث من بينها عن الجانب الجزائري الدكتور محمد صالح ناصر والشيخ أبو إسحاق إبراهيم افطيش وعن الجانب العماني الشيخ أحمد بن سليمان الخليلي.

وكالات/ زينـة.ب

تاريخ النشر الاثنين 15 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس