سليم قلالة: أزمة الجزائر لن يحلها السياسيون و لا التيكنوقراط دون استراتيجية واضحة

سليم قلالة: أزمة الجزائر لن يحلها السياسيون و لا التيكنوقراط دون استراتيجية واضحة

توقع استمرار الحكومة الحالية مع إحداث تغييرات طفيفة

رغم أن الحديث عن شكل الحكومة الجديدة سابق لأوانه ، إلا أن المشاورات الرسمية التي باشرها الوزير الأول عبد المالك سلال مع عدة أحزاب سياسية حتى قبل الإعلان النهائي عن نتائج الانتخابات التشريعية في خطوة اعتبرها البعض خرقا للدستور، بدأت تحدد ملامح هذه الحكومة، حيث فضلت السلطة مد يدها لرؤساء الأحزاب بعيدا عن الأصوات التي تطالب بحكومة تكنوقراطية لتسيير المرحلة الحالية، الأمر الذي جعل خبراء في السياسة يستبعدون حدوث أي تغيير في الحكومة المقبلة و السياسة الحالية.

توقع المحلل السياسي سليم قلالة ، استمرار الحكومة الحالية بعد تنصيب أعضاء المجلس الشعبي الوطني مباشرة بعد إعلان المجلس الدستوري للنتائج النهائية للإنتخابات التشريعية الأخيرة، مع إحداث تغيرات طفيفة، و قال في تصريح للجزائر الجديدة، أن نتائج اقتراع 4 ماي الجاري، و السياق الذي جرت فيه يحدد معالم الحكومة المرتقبة، و توقع أنها ستستمر بشكلها الحالي بعيدا عن أي مفاجآت متوقعة، حتى لو أشركت السلطة فيها تيارات سياسية غير تقليدية، موازاة مع المشاورات التي باشرها الوزير الاول عبد المالك سلال مع حركة مجتمع السلم، و حزب تجمع أمل الجزائر و كذلك مع جبهة القوى الاشتراكية، موضحا في هذا السياق أن توسيع قاعدة الحكومة لتشمل أحزاب أخرى من المعارضة لن يغير في سياسة الحكومة المتبعة منذ عهدات، و الدليل على غياب نية السلطة في إحداث أي تغيير، هو البرلمان المرتقب المنبثق عن انتخابات قيل عنها الكثير.

أما بخصوص من يعتقدون أن المرحلة الحالية التي تميزها أزمة اقتصادية خانقة مع استمرار تآكل احتياطي الصرف و غياب الحلول الناجعة لها و البدائل المستعجلة، تتطلب حكومة تكنوقراطية، فيرى سليم قلالة، أن المشكل لا يتعلق أبدا بنوعية الحكومة أو تشكيلتها، سواءا كانت سياسية أم تكنوقراطية، و إنما تتعلق القضية بالسياسة التي تنتهجها هذه الحكومة، مضيفا في هذا السياق أن الكفاءات الفردية لوحدها لا تكفي لتغيير وضع بأكمله سيما الأزمة التي تمر بها الجزائر، ففي ظل غياب استراتيجية واضحة المعالم و الأهداف،.تنبثق عنها سياسة تستجيب للمتطلبات الراهنة، وتسمح بتصحيح السياسات العامة التي أصابها الركود في جميع القطاعات و المؤسسات، لا الحكومة المقبلة و لا البرلمان الجديد بإمكانهما تسيير الوضع الحالي.

سارة ب

تاريخ النشر الثلاثاء 16 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس