فرحاتي بركاهم تستعرض تاريخ المتاحف بالجزائر بوسعادة وباردو بمكتبة شايب دزاير

فرحاتي بركاهم تستعرض تاريخ المتاحف بالجزائر بوسعادة وباردو بمكتبة شايب دزاير

*- المتاحف مؤسسات ثقافية وظيفتها تضطلع بحفظ التراث لإيصاله للأجيال القادمة

اختارت مكتبة شايب دزاير التابعة للمؤسسة الوطنية للاتصال النشر والإشهار "لاناب"، تزامنا وشهر التراث موضوع لقائها الأخير حول "تاريخ المتاحف بالجزائر بوسعادة وباردو"، ودعت بالمناسبة مديرة متحف بوسعادة السابقة فرحاتي بركاهم التي وضعت كتابا يحتفي بالمتاحف متواجد حاليا بمتحف ديني ببوسعادة.
حضر اللقاء جمع من المهتمين بالموضوع ومرتادي الفضاء الثقافي والجمهور العريض عموما، وقد حضرت ابنة الفنان إدوارد فرشافلت الذي تتواجد أعماله بمتحف ديني اللقاء.
المتاحف هي مؤسسات ثقافية حاضنة للتراث ووظيفتها التعريف به من جهة والمحافظة عليه كما هو لإيصاله للأجيال اللاحقة، والجزائر تمتلك أكثر من ثلاثين نذكر من بينها متحف التقاليد الشعبية بدار خداوج العمياء، ومتحف الطفولة ومتحف الآثار القديمة وغيرها، ويعد تأسيها إلى إرادات فردية وإلى دور السلطات بالأساس من أجل أن ترى النور.
تحدثت فرحاتي بركاهم عن متحف ديني الذي كانت تديره والذي رأى النور في 1993 بمرسوم حكومي وأهدي إلى ذاكرة وأعمال الفنان الراحل الرسام إتيان أو نصر الدين ديني، ديني الذي قدم المنطقة في 1884 لأول مرة وإقامة طويلة قرر الاستقرار بالمدينة في 1904، وتقول فرحاتي أن جامع باريس الذي تم افتتاحه في 1926 يعود الفضل فيه لإلحاح نصر الدين ديني الذي عمل كثيرا من أجل التعريف بالإسلام وإدخال الآثار الإسلامية، إتيان ديني (1929-1866) نال باستحقاق تبني مدينة السعادة له واستقر به المقام في بيت مبني في المدينة القديمة في حي "موامين" وأبدي رغبته في الاقتراب من الساكنة في "القصر" القديم، وهو المكان الذي كان يستوحي منه نماذجه وموديلاته. ولدى استقراره في 1904 في بوسعادة بدأ ديني يرسم يوميات ساكنة المدينة.
أول عمل اكتسبه متحف ديني هو لوحة صورة و"بورتري إنسان"، ويتكون المتحف من بنائين ، قسم قديم والذي كان يضم ويأوي ورشة الفنان الرسام نفسه وقد تم إعادة تهيئته، والقسم الثاني تم بناؤه ويضم قاعتين للعرض بالإضافة إلى جناح للإدارة، كما تتكون مجموعات المتحف من أعمال الفنان إدوارد فرشافلت وعنوانها "داخل بوسعادة" وعمل لديني "بورتري إنسان"، ليرتين ذهبيتين، وميدالية ووسام الشرف لإتيان ديني، وثلاثة كتب تحصل عليها كهدية.
وفي 1966 -تقول فرحاتي- بدأت الجزائر المستقلة تفكر في السياحة والثقافة وفي 1969 أعلن الرئيس خلالها عن تأسي متحف بوسعادة.
وأضافت فرحاتي أن المتحف هو أيضا الاقتصاد، ومن أجل ذلك دعت مؤسسة سوناطراك للمساهمة في دعم متحف ديني بأعمال إحدى الامريكيات التي لديها مجموعة أعماله.
أعقب اللقاء نقاش لطيف وجاد، وتساءلت إحدى الوفيات للفضاء عن سر نجاح فرحاتي في إدارة متحف ديني سابقا وجعله أكثر جاذبية ونشاطا، فردت فرحاتي أنها كانت تنظم نشاطات ثقافية تجذب عشاق المتحف وتنظم ورشات للرسم والتشكيل.
خليل عدة

تاريخ النشر الجمعة 19 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس