تراجع كبير في إنتاج الفراولة

تراجع كبير في إنتاج الفراولة

سكيكدة

تم تسجيل انخفاض "معتبر" في إنتاج الفراولة بسكيكدة رغم توسعة المساحة التي خصصت هذا الموسم لهذه الفاكهة المفضلة لدى السكان المحليين حسب ما علم يوم الاثنين من المكلف بالاتصال بمديرية المصالح الفلاحية بالولاية رابح مسيخ.
و أوضح نفس المتحدث على هامش المعرض المقام لمنتجي الفراولة بمناسبة عيدها السنوي بساحة أول نوفمبر1954 بوسط مدينة سكيكدة أن انتاج هذا الموسم قد تراجع بحوالي 30 بالمائة مقارنة بالموسم الماضي أي ما يعادل 12985 قنطار مقابل 25075 قنطار العام 2016 .
و أفاد ذات المصدر بأن مردود الإنتاج قد وصل هذه السنة إلى 66 قنطارا في الهكتار على مساحة مزروعة ب 303 هكتارات مقابل حوالي 80 قنطارا في الهكتار على مساحة إجمالية ب 285 هكتارا العام الماضي .
و قد أرجع من جهته مراد بورقوق رئيس الغرفة الفلاحية المحلية التي بادرت هذه السنة إلى تنظيم تظاهرة عيد الفراولة أسباب انخفاض الإنتاج هذا الموسم إلى نقس تساقط الأمطار خلال الموسم الفلاحي الحالي.
وصرح كذلك أنه بالنظر إلى الجفاف الذي تعرضت له أغلب المناطق المنتجة للفراولة عبر الولاية على غرار تمالوس و الحدائق و بوشطاطة و عين الزويت دفع بالمسؤولين إلى التفكير في اعتماد نظام السقي التكميلي من خلال إنجاز حواجز مائية و حفر الآبار لأجل تنمية هذه الشعبة .

— - الفلاحون يطالبون بحل لمشاكلهم تظل عالقة منذ سنوات---

و قد طرح عدد من الفلاحين الذين يختصون في إنتاج الفراولة انشغالاتهم إلى المسؤولين المعنيين على أمل إيجاد حلول لها و الارتقاء بهذه الشعبة حسب ما أعرب عنه السعيد بولعراس (65 سنة) و المتحصل على المرتبة الأولى لأحسن منتج للفراولة لعام 2015 و الذي أكد أنه ينتج الفراولة منذ 30 سنة.
و من بين أبرز المشاكل التي يعاني منها منتجو الفراولة بولاية سكيكدة انعدام المسالك المؤدية إلى أراضيهم رغم كثرة الشكاوى فضلا عن عدم تسوية وضعية الأراضي التي يستغلونها من طرف محافظة الغابات وفقا للسيد بولعراس مشيرا إلى أن أغلب العائلات التي كانت تمارس هذا النشاط قد هاجرت و نزحت إلى المراكز العمرانية الكبرى في سنوات التسعينيات تبدي حاليا رغبتها في العودة إلى أراضيها الأصلية لممارسة هذا النوع من الزراعة لكنها تشترط -حسبه- توفر كامل وسائل الإنتاج على غرار مياه السقي مياه و إنجاز الطرق و السكن الريفي لضمان الاستقرار .
و اعتبر رئيس الغرفة الفلاحية المحلية أنه لا يمكن التفكير حاليا في تصدير هذه الفاكهة إلى الخارج قائلا:" عندما يصبح الإنتاج وفيرا و تحل جميع مشاكل الفلاحين سيتم التفكير حينها في التصدير و في آفاق أخرى لهذه الفاكهة" .

— - "روسيكادا" النوع المفضل من الفراولة---

تتوفر ولاية سكيكدة على عدة أنواع من هذه الفاكهة التي لها شعبية كبيرة على غرار"روسيكادا" المحلية التي استقدمها إلى المنطقة العام 1920 معمرون إيطاليون وتم زرعها على نطاق واسع لاسيما في جبال سطورة والشاطئ الكبير فضلا عن بلدية عين زويت.
ويعد هذا النوع من الفراولة الأكثر وفرة والأكثر طلبا في الوقت الراهن وفقا لما أوضحه المكلف بالاتصال بمديرية الفلاحة مضيفا أن "روسيكادا" عرفت طوال القرن الماضي تطورا ملحوظا لخصائصها الوراثية خاصة وأن نوعية التربة والمناخ وبيئتها الطبيعية أعطتها نكهة خاصة وتبقى "روسيكادا" التي طغت على أنواع الفراولة السكيكدية مطلوبة من طرف 80 بالمائة من المستهلكين ولكن مع مشكل حجمها إذ لا يمكن تصبيرها وضمان حفظ كامل لخصائص مذاقها إلا لفترة يومين متتاليين فقط .
كما توجد بسكيكدة أنواع أخرى عديدة من الفراولة على غرار "التيوغا" و "الدوغلاس" اللتين تتصفان بحجمهما الكبير نوعا ما وكذلك شكلهما الجميل لكنهما يحملان نسبة مرتفعة من الحموضة لتبقى من إيجابيات هذين النوعين اللذين أدخلا على المنطقة سنة 1970 في إطار الإرشاد الفلاحي من طرف معهد تنمية زراعة محاصيل الخضر أنهما يقاومان النقل ويتحملان مدة التخزين التي تصل إلى أربعة أيام.

— -احتفال محتشم هذا الموسم بعيد الفراولة ---

و قد تم الاحتفال هذه السنة بعيد الفراولة بطريقة محتشمة جدا حيث لم تنظم أيه مسابقة لاختيار أحسن منتج للفراولة أو أميرة الفراولة التي اعتاد السكيكديون على رؤيتها و انتخابها كل سنة.
و قد اقتصر برنامج التظاهرة هذه السنة على إقامة كرنفال متواضع مساء أمس الأحد جاب الشارع الرئيسي لبلدية سكيكدة انطلاقا من الملعب البلدي 20 أوت 1955 مرورا بحي الممرات و شارع ديدوش مروراد وصولا إلى النزل البلدي .

و شاركت في هذا الكرنفال فرق فلكلورية محلية و عناصر الكشافة الإسلامية الجزائرية فضلا على فرق الخيالة لنادي الفروسية لحمادي كرومة بالإضافة إلى قامة معرض للفراولة بمشاركة حوالي 40 منتجا لهذه الفاكهة.
++++

تاريخ النشر الثلاثاء 23 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس