أزيد من 760 ألف مترشح يجتازون" السانكيام " اليوم

أزيد من 760 ألف مترشح يجتازون" السانكيام " اليوم

بن غبريت تعطي إشارة انطلاق الدورة من بشار
أزيد من 760 ألف مترشح يجتازون" السانكيام " اليوم

تنطلق على المستوى الوطني اليوم امتحانات نيل شهادة التعليم الإبتدائي ، التي ترشّح لها أزيد من 760 ألف تلميذ يختبرون في ثلاث مواد أساسية ، على أن يتم الإعلان عن نتائج " السانكيام " في 9 جوان القادم .
و ستشرف وزيرة التربية نورية بن غبريت على إعطاء إشارة انطلاق هذه الدورة من ولاية بشار صباحا ثم ولاية تندوف في الفترة المسائية.
و يجري التلاميذ المقبلون على نيل شهادة " السانكيام " ، و البالغ عددهم 760.652 مترشح ، امتحاناتهم الرسمية في مؤسساتهم للسنة الثانية على التوالي، دون الحاجة إلى التنقل إلى مؤسسات مغايرة لإجراء الامتحان، و هذا حسب ما أعلنت عنه وزيرة التربية نورية بن غبريت سابقا .
و يسجل عدد المترشحين لدورة 2017، زيادة بـ 55.192 مترشح مقارنة بالسنة الماضية 2016 ، بتعداد فاق فيه عدد الذكور مجموع المترشحين الإناث.
و يجتاز مترشحو " السانكيام " اختبارهم الوطني ليوم واحد في ثلاث مواد أساسية ، و هي اللغة العربية ، اللغة الفرنسية و مادة الرياضيات ، فيما سخّرت وزارة التربية الوطنية لفائدة المترشحين مرافقة بيداغوجية و نفسية لضمان اجتيازهم الإمتحانات في أحسن الظروف، حيث شددت المسؤولة الأولى عن القطاع على ضرورة تفعيل دور مستشاري التوجيه و الإرشاد المدرسي و المهني في مجال التحضير النفسي للإمتحان ، إلى جانب تفعيل خلايا الإصغاء على مستوى مؤسسات التعليم ، و ضمان مرافقة مختصين و أطباء في علم النفس للمترشحين إلى مراكز الإمتحان .
و تتواصل إلى غاية اليوم 24 ماي و بعد شهر من انطلاقها يوم 24 أفريل، عملية سحب استدعاءات " السانكيام " ، وذلك عبر الموقع الالكتروني الذي خصصه الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات لهذا الغرض http://cinq.onec.dz. على أن يتم الإعلان عن النتائج يوم 9 جوان الداخل .
مريم والي

تاريخ النشر الأربعاء 24 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس