إنهاء مهام وزيري الطاقة و الخارجية يثير تساؤلات

إنهاء مهام وزيري الطاقة و الخارجية يثير تساؤلات

الإعلام المغربي يهلل لرحيل لعمامرة والصحف العربية تستغرب الاستغناء عن بوطرفة

بقدر ما جاءت تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة عبد المجيد تبون غير متوقعة، بقدر ما كانت مفاجئة و صادمة للبعض، حيث شكل خبر الإستغناء عن خدمات نور الدين بوطرفة في وزارة الطاقة و رمطان لعمامرة في وزارة الشؤون الخارجية مادة دسمة لوسائل الإعلام العالمية و مواقع التواصل الإجتماعي، فالأول تلقى خبر إستبعاده من حكومة تبون في وقت كان يرافع لصالح سياسة الجزائر في اجتماع مصيري بمنظمة أوبك، و الثاني عرف بإدارته الجيدة للعديد من الملفات الهامة على الساحة السياسية الخارجية.
صنع غياب نور الدين بوطرفة الذي لم يعمر طويلا في منصبه و رمطان لعمامرة عن تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة عبد المجيد تبون الحدث في مختلف وسائل التواصل الإجتماعي بين تعليقات الخبراء و السياسيين و المواطنين، إضافة إلى تداول الخبر في مختلف وسائل الإعلام العالمية، التي وصفت إقصاء بوطرفة و لعمامرة من الحكومة الجديدة بـ "غرائب التعديل الحكومي الذي قام به الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة"، سيما و أنه أنهى مهام وزير الطاقة، الذي تلقى الخبر بالهاتف، وهو في قلب كواليس اجتماع وزراء النفط "أوبك" في العاصمة النمساوية فيينا، قادما إليها من جولة قادته إلى بعض العواصم النفطية والمؤثرة بالعالم، وأثارت الواقعة سخرية الكثير من الجزائريين، على خلفية أن الوزير المعزول كان يرافع لصالح سياسة الجزائر في اجتماع مصيري و يدلي بتصريحات مهمة حول مستقبل اتفاق خفض إنتاج النفط، علاوة على تحريكه للدبلوماسية الجزائرية، بعد نجاحه في إقناع طهران و الرياض بتخفيض إنتاج النفط في اتفاقية وصفت حينها بالتاريخية، فمن جهة حقيبة الطاقة، تم تسليمها لأحد معاوني بوطرفة وهو مدير شركة الكهرباء والغاز مصطفى قيطوني، في وقت كان بوطرفة يشارك بمفاوضات عاصمة النمسا فيينا بين كبار المنتجين للنفط حول بتمديد اتفاق خفض الإنتاج، و هو الإجتماع الذي انتهى بالإتفاق على التمديد ل9 أشهر إضافية، و قبلها قام بوطرفة بلقاءات ماراطونية، مع وزراء طاقة عدة دول مصدرة للنفط، من أجل تعبيد الطريق أمام تمديد جديد لخفض الإنتاج بـ1.8 مليون برميل يومياً حتى مارس 2018، لإحداث التوازن بميزان السوق الذي عانى من تخمة المعروض، حيث التقى نظيره العراقي جبار علي اللعيبي في بغداد، قبل أن يتوجه إلى موسكو لعقد لقاء مع وزير النفط الروسي ألكسندر نوفاك، وفي شهر أفريل الماضي، التقى بوطرفة بوزير الطاقة الفنزويلي نيلسون مارتيناز، إذ اتفقت كل هذه الدول مع الجزائر على تأييد تمديد العمل بقرار خفض الإنتاج، و قبل ذلك نجح من افتكاك موافقة السعودية و إيران على اتفاق خفض إنتاج البترول بـ32 مليون برميل لستة أشهر،
رحيل لعمامرة ينهي التسيير الثنائي للدبلوماسية
من جهة أخرى تلقى لعمامرة خبر إنهاء مهامه، وهو عائد من جولة أمريكية قام خلالها بمباحثات هامة مع كبار المسؤولين في الكونغرس والبيت الأبيض، ويستعد في الوقت ذاته لجولة أوروبية، وقبل ذلك خاض رئيس الدبلوماسية الجزائرية المنهية مهامه مرافعةً دامت ساعات بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، وبذل فيها جهودًا مضنية لدحض تهم انتهاك بلده لحرية التدين وحقوق الإنسان والتضييق على الإعلام، وعين الرئيس بوتفليقة، وزير شؤون أفريقيا والعالم العربي، عبد القادر مساهل وزيرا للشؤون الخارجية لينهي بذلك تسييرا ثنائي لقطاع الدبلوماسية التي ظلت تسير برأسين منذ ماي 2015 ، ويسجّل مراقبون جزائريون، أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المنهية مهامه لأسبابٍ غامضة، قد حقق حصيلة إيجابية منذ تعيينه في الحكومة الجزائرية في 11 سبتمبر 2013، و من ابرز وسائل الإعلام التي أبانت اهتماما شديدا بإنهاء مهام رمطان لعمامرة، الصحف المغربية، التي وصفت الرجل بـ"عدو المغرب الأول" ، كما ذهبت بعض التحليلات المغربية لربط الموضوع بفشل لعمامرة في منع المغرب من العودة إلى الإتحاد الإفريقي و الحادثة الدبلوماسية الأخيرة بين الجزائر و المغرب و كذلك تطورات ملف البوليساريو.
و في قراءته السياسية لإنهاء مهام نور الدين بوطرفة و رمطان لعمامرة، يرى استاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر ، سليم قلالة ، أن "الحكومة الجديدة تعكس تدحرج الأزمة الإقتصادية إلى المرتبة الثانية في حين تعد أولوية، حيث لم يكن يتوجب على الحكومة انهاء مهام بوطرفة في هذا الوقت بالذات سيما و الجزائر خاضت مشاورات ماراطونية لإنجاح اتفاق تخفيض انتاج البترول ثم تمديد الإتفاق"، ومن جهة أخرى يرى أن "التعديلات التي طرأت على حقيبة الخارجية باستبعاد لعمامرة و الحفاظ على مساهل، يراد بها بعث رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية و هي دعم سياستها في ملف ليبيا".
سارة ب

تاريخ النشر الجمعة 26 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس