"سناباب" تدعو بن غبريت إلى إلغاء مسابقات الترقية

"سناباب" تدعو بن غبريت إلى إلغاء مسابقات الترقية

دعت إلى الترقية الآلية للأستاذ الرئيسي و المكوّن

دعت اتحادية عمال التربية المنضوية تحت نقابة " سناباب " ، وزيرة التربية نورية بن غبريت إلى الغاء مسابقات الترقية للأساتذة ، و الاعتماد على الترقية الآلية للأساتذة الرئيسيين و المكونين ، بالإعتماد على خبرتهم المكتسبة في التعليم .

و ندد المكلف بالإعلام لدى اتحادية عمال التربية"سناباب"، نبيل فرقنيس، في اتصال بـ " الجزائر الجديدة " عقب مسابقة الترقية التي أجريت أول أمس 29 ماي لفائدة الأساتذة في الأطوار الثلاث من أجل شغر 45 ألف منصب مالي ، ندد النقابي بمبدأ تكافؤ الفرص بين الأساتذة المترشحين ، معتبرا " أن أساتذة اللغة العربية و بالنظر إلى مواضيع الإمتحان ، سيكونون أكثر حظا من أساتذة اللغات في الظفر بالمناصب " ، و في هذا الصدد دعا فرقنيس المسؤولة الأولى عن القطاع إلى الغاء مسابقات الترقية و الإعتماد فقط على الترقية الآلية للأساتذة ، " حيث يرقى الأستاذ صاحب أقدمية خمس سنوات إلى رتبة أستاذ رئيسي ، و صاحب أقدمية 10 سنوات إلى أستاذ مكوّن " .
و كانت وزارة التربية الوطنية قد أعلنت سابقا عن توزيع المناصب المالية المقدّرة بـ 45.000 منصب على نمطي الترقية بعنوان 2017، حيث تمّ تسجيل 19.256 مترشح على قوائم التأهيل و 25.744 اجتازوا الإمتحان المهني المنظم أول أمس ، و أوضحت أن ترقية أستاذ مكوّن في الأطوار التعليمية الثلاث ، للترقية سيتم عن طريق التسجيل على قوائم التأهيل ، لتوفر شرط الأقدمية المطلوبة و المقدرة بـ " 10 سنوات " خدمة فعلية، أما بالنسبة لترقية الأستاذ الرئيسي فإن هذا الإجراء يخص الأساتذة المنتمين لرتب التعليم ، ممن تتوفر فيهم الشروط القانونية للترقية عن طريق الإمتحانات المهنية، و هم أساتذة الأطوار الثلاث الذين يملكون أقدمية خمس سنوات خدمة فعلية ، و كذا الأساتذة التقنيين في الثانوية، رؤساء ورشات ذوي أقدمية عشر سنوات خدمة فعلية للترقية إلى رتبة أستاذ التعليم الثانوي ، أما احتساب الأقدمية بالنسبة للأساتذة المدمجين فسيتم عن طريق اعتماد الجمع بين الرتبة الأصلية و رتبة الإدماج .
مريم والي

تاريخ النشر الثلاثاء 30 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس