3500 مقاولة إنجاز السكنات تنتظر مستحقاتها

3500 مقاولة إنجاز السكنات تنتظر مستحقاتها

الشروع في تسديد 60 مليار دينار الأسبوع المقبل
3500 مقاولة إنجاز السكنات تنتظر مستحقاتها
ستشرع الحكومة ، الأسبوع المقبل ، في تسوية المستحقات المالية لدفع ما يقارب 60 مليار دينار ، لمؤسسات الانجاز التي تشرف على المشاريع السكنية.
في هذا الإطار أوضح رئيس اللجنة التقنية لجمعية المقاولين الجزائريين نبيل حجازي للإذاعة أمس أن 3500 مؤسسة إنجاز السكنات في صدد انتظار تسديد مبالغ مستحقاتها المالية، مبرزا ان عدد المقاولات المتضررة يعادل ما يقارب 900 ، كما اعتبر قرار الحكومة الاخير من شانه ان يمنع افلاس 900 مقاولة كانت على باب الافلاس .
كما استثنى نبيل حجازي ، المقاولات التي لها مشاريع في طور الانجاز ولها سيولة مالية ، مؤكدا انها ليس معنية بإقرار الحكومي . وجاء قرار تسوية المؤسسات المقاولاتية التي كانت عالقة منذ سنوات، وأدت الى تعطيل العديد من المشاريع السكنية بمختلف صيغها ، بعد إعلان الوزير الاول الجديد عبد المجيد تبون يوم الجمعة ، بأنه سيتم الأسبوع المقبل دفع ما يقارب 60 مليار دج لتسوية مستحقات مؤسسات الإنجاز التي تشرف على المشاريع السكنية، ليطوى بالتالي ملف المستحقات العالقة لهذه المؤسسات بشكل نهائي"، مؤكدا أن ملف التمويل لن يشكل بعد اليوم عائقا لقطاع السكن مشيرا إلى أن هذا القطاع يحظى بالأولوية في النفقات العمومية. وكان الوزير الاسبق عبد المالك سلال ، وجه تعليمات في وقت سابق إلى كل المديرين الجهويين للخزينة العمومية يأمرهم فيها بضرورة صب القيمة المالية الخاصة بكل مقاول. وعرف قطاع السكن في الفترة الأخيرة مصاعب مالية أثرت على مؤسسات الإنجاز مما أدى إلى تأخر في توزيع مختلف البرامج السكنية، وبالتحديد برنامجي "عدل" و"أل بي بي"، حيث أثر بالسلب على تقدم مشاريع السكن -ما يقارب 164814 وحدة سكنية بكل الصيغ جاهزة للتوزيع، و185 ألف وحدة سكنية أخرى فاقت نسبة إنجازها الـ60 بالمائة، غير أنها تعاني من التعطيل بسبب نقص التمويل المالي، و تمثل المشاريع السكنية التي سلمتها وزارة السكن للمقاولين الجزائريين 40 بالمائة من إجمالي المشاريع الوطنية.
ش. مزياني .

تاريخ النشر الأربعاء 31 أيار (مايو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس