أول أيام"البيام" يمر دون تسريبات

أول أيام"البيام" يمر دون تسريبات

مواضيع العربية والفيزياء سهلة حسب المترشحين

جرت أول امتحانات شهادة التعليم المتوسط التي انطلقت أمس و ترشّح لها أزيد 566 ألف تلميذ في ظروف عادية ، خصوصا و أن مواضيع الإمتحان جاءت في متناول الجميع .
انطلقت أمس على المستوى الوطني الامتحانات الرسمية لنيل شهادة التعليم المتوسط " البيام " التي ترشّح لها 566,221 تلميذ عبر الوطن في ظروف عادية دون أن تشهد تسريبات على مواقع التواصل الإجتماعي مثلما وقع السنة الماضية في دورة 2016، حيث نجحت الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها وزارة التربية لتفادي سيناريو التسريبات ، رغم محاولة تغليط المترشحين بنشر مواضيع مغلّطة على موقع التواصل الإجتماعي " فايسبوك " بنية إرباك المترشحين ، غير أنها لم تلقى تجاوبا منهم .
و أكد مترشحون و أوليائهم في حديثهم لـ " الجزائر الجديدة " خلال تواجدهم بمركز إجراء امتحان " البيام" بثانوية"خير الدين بربروس " بالعاصمة، أن موضوع امتحان اللغة العربية كان سهلا و في متناول الجميع ، كما جاء موضوع علوم فيزيائية و تكنولوجيا بأسئلة مبسطة و مباشرة للمترشحين ، و واصل المترشحون في الفترة المسائية التي أشرفت على إنطلاقها وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت من متوسطة مجاجي عبد القادر بسعيدة ، واصلوا امتحاناتهم الرسمية في مادتي التربية الإسلامية و المدنية ، و لمسنا خلال تواجدنا بمركز الإمتحان " بربروس عروج " حرصا من المترشحين و أوليائهم على تنفيذ تعليمة المسؤولة الأولى عن القطاع في الإلتحاق بقاعات الإمتحانات قبل انطلاقها ، و تفادي بذلك تسجيل تأخيرات من شأنها أن تقصي أصحابها نهائيا من اجتياز باقي الامتحانات.
و من الإجراءات التي اتخذتها بن غبريت لتفادي تسريب مواضيع الإمتحان ، تأمين المواقع حسب مخطط تمت المصادقة عليه من طرف وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و إعادة تأهيل المقر الجهوي للديوان الوطني للإمتحانات و المسابقات بالقبة ، كما لجأت الى تقليص عدد المراكز التي تحفظ فيها مواضيع الإمتحان ، و تنصيب أجهزة تشويش و كاميرات المراقبة ، و شدّدت الوزيرة على ضرورة التنبيه إلى أن كل تلميذ يضبط في حالة غش أو يحمل معه الهاتف النقال سيتم طرده وحرمانه من الدراسة لمدة لا تقل عن 3 سنوات.
مريم والي

تاريخ النشر الأحد 4 حزيران (يونيو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس