رغم أنه وقع في فخّ التكرار "ناس السطح" يستمر في كسر الطابوهات في عامه السادس

رغم أنه وقع في فخّ التكرار "ناس السطح" يستمر في كسر الطابوهات في عامه السادس

وقع برنامج "جورنان الڤوسطو" في فخّ التكرار وعدم تجديد الأفكار في السنة السادسة على التوالي، لكن بعنوان "ناس السطح" للسنة الثانية على التوالي، حيث لم يخرج من هدف كسر الطابوهات السياسية بطريقة ساخرة من خلال انتقاد كل الشخصيات السياسية وكذلك الفنانين والشخصيات العامة، ولكن في القالب ذاته.
وتابع برنامج "ناس السطح" نفس الفقرات لكن بالتقسيم الذي اعتمده السنة الماضية، حيث تُقسم فقراته مثل أخبار الجرائد كما كان يفعل في الأعداد السابقة لكن بتغيير العناوين على غرار "ناس الداخل"، "ناس الخارج"، "ناس سپور"، و"ناس الثقافي"، ويعتمد في طرحها على الأخبار اليومية لأنه يُسجّلُ ويبثُّ في اليوم ذاته، ولا يزال يستقطب المشاهد منذ بداية موسمه الأول، هذا الأخير قد جذبته فكرة البرنامج التي تعتمد على السخرية من شخصية سواء سياسية أو فنية وحتى عامة، فيجسد أحد الممثلين الشخصية وتتم استضافتها.
البرنامج الفكاهي، عبارة عن فقرات قصيرة تُبثّ في أحد السطوح يتشارك في إنجازها ثلّة من الممثلين الذين كان ظهورهم الأول في حصة "قهوة الڤوسطو" للمواهب، على غرار مراد صاولي بدور "مادلي"، محمد خساني بدور "أبو عبيدة"، نسيم حدوش بدور "موهوب"، كمال عبدات بدور "دحمان"، مفيدة عداس بدور "حدة"، وسيلة مناة مقران بدور "كبسولة"، غير أن هذه السنة لم يشهد البرنامج حضور "فيمينا" التي كانت تقدم "ناس الخارج"، وينقلون من خلال هذه الأخبار ما يجري من أحداث داخلية وخارجية وثقافية وحالة الطقس أيضا، وكذا مواضيع تثير الضحك، ويسخرون من المسؤولين السياسيين والرياضيين والمثقفين، بالإضافة إلى الممثل السينمائي نبيل عسلي الذي يقوم بدور المنشط في السطح باسم "بحليطو".
لا يزال البرنامج وإن غيّر من اسمه وطريقة تقديمه، في هدفه الأول ورسالته، حيث أن الفحوى لم يتغير، فهو يحافظ على الجرأة في تجسيد مختلف الشخصيات السياسية والثقافية والفنية، ونظرا للحرية التي يحظى بها، اتسعت رقعة متتبّعيه، فهو قد خالف البرامج الأخرى وقدم صورة جديدة للإعلام الجزائري، حيث يجعل المشاهد يتفاعل معه من خلال لغة بسيطة قد تعوّد عليها هذا المشاهد، بالإضافة إلى قوة في الطرح وجرأة في التصريح بالأسماء المتعلقة بمختلف القضايا، وإن غفل عن مسألة التجديد والتغيير يبقى برنامجا مختلفا.
يتجاوز "ناس السطح" مسألة الترفيه والترويح عن النفس، وتتنوع فقراته، ناس الداخل يتطرق لكل ما يخص الأخبار الداخلية المختلفة، وناس الخارج كل ما يتعلق بالعالم وتتناول هذه الفقرة عموما الأوضاع الحالية خارج الجزائر ويتم تمثيل إحدى الشخصيات المراد الحديث معها، بالإضافة إلى ناس سپور وهي مجموع للأخبار الرياضية، وناس الثقافة تخص الأخبار الثقافية وغالبا ما تنتهي هذه الفقرة بتقليد شباب "ناس السطح"، لجزء من مسلسل ما أو فيلم معين بطريقتهم الخاصة، وبكثير من الفكاهة والسخرية، حيث ينتقد هؤلاء وجوه ثقافية وفنية مشهورة، وفي كل مرة يكون للممثل محمد عجايمي نصيب، بعد أن نجح نبيل عسلي في تقليده. ولم ينسى "ناس السطح" التطرق للحصص الجزائرية التي تعرض في القنوات الوطنية.
"ناس السطح" الذي بُثت الأجزاء الثلاثة الأولى منه على قناة الجزائرية والجزءين الرابع والخامس على قناة الخبر، تبثُّه هذه السنة قناة الشروق، مستمرا في كسر الطابوهات، وقد تحول إلى ظاهرة منذ أن كان "جورنان الڤوسطو"، وهو البرنامج الأول الذي يحظى بمشاهدة عالية خلال شهر رمضان لتطرقه لمختلف الظواهر، كما أنه الأول من حيث النقد السياسي في قطاع السمعي البصري بعد الكاريكاتير.
زينـة.ب

تاريخ النشر الأحد 4 حزيران (يونيو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس