الرياضيات تصدم مترشحي "البيام" في اليوم الثاني

الرياضيات تصدم مترشحي "البيام" في اليوم الثاني

نشر مواضيع وهمية على "فايسبوك" يربك الممتحنين
الرياضيات تصدم مترشحي "البيام" في اليوم الثاني

شهد اليوم الثاني لامتحانات شهادة التعليم الأساسي، أمس ، نشر مواضيع وهمية على موقع التواصل الإجتماعي " فايسبوك " ما أدى لحالة من الارتباك ، مع تسجيل حالة غش باستخدام " البلوتوث " ، فيما واجه المترشحون صعوبة في امتحان الرياضيات .
دخل أزيد من 566 ألف مترشح لنيل شهادة التعليم المتوسط يومهم الثاني من الإمتحانات التي خصصت نهار أمس لمادتي الرياضيات و الإنجليزية في الصبيحة ، و مادة التاريخ و الجغرافيا في المساء ، و رغم الإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية الوطنية لضمان السير الحسن لإجراء امتحانات " البيام " ، لا تزال بعض الأطراف المشوّشة تعمل على إرباك المترشحين بنشر مواضيع مغّلطة غير مطابقة لما امتحن فيه المترشحون داخل قاعات الإمتحانات ، حيث انتشرت على بعض صفحات " فايسبوك" مواضيع وهمية على انها مواضيع الإمتحانات الرسمية ، فيما أعلنت وزيرة التربية نورية بن غبريت أول أمس مع انطلاق الإمتحانات الرسمية عن تشكيل لجنة تتابع عن كثب مواقع التواصل الإجتماعي ، للكشف عن المتورطين المتسببين في ارباك الممتحنين .
و واجه أمس مترشحو " البيام " صعوبة في امتحان الرياضيات في الشطر المتعلق بالوضعية الإدماجية ، وقال مترشحون في تصريحات لـ " الجزائر الجديدة " بمركز إجراء الإمتحان " ثانوية الكفيف أحمد بمفتاح " ، أن "امتحان الرياضيات جاء معقّدا بشكل كبير"، و أجمعوا في المقابل أن موضوع " اللغة الإنجليزية " جاء مبسطا و في متناول الجميع .
و لم ينكر مترشحون تجاوزهم للتعليمة الوزارية التي تلزمهم إجبارا بعدم إدخال هواتفهم النقالة إلى قاعة الامتحان ، فيما أكّد أوّل أمس أولياء تلاميذ في حديثهم عشية أول أمس أمام مركز إجراء الإمتحان " بربروس عروج " بالعاصمة عجزهم على إقناع أبنائهم بترك هواتفهم لديهم خوفا من تورطهم في حالات غش ، و في هذا الصدد تحدثت مصادر إعلامية عن تسجيل حالة غش لدى مترشح بولاية ميلة باستخدام " البلوتوث "، فيما لمسنا دعما نفسيا و خوفا من الأولياء على أبنائهم و حرصهم على مرافقة أبنائهم إلى مراكز الإمتحان خوفا من التأخر ، ما جعلهم يمكثون لساعات من الزمن تحت أشعة الشمس في شهر الصوم، إلى حين خروج أبنائهم من قاعات الامتحان و مرافقتهم ثانية .
مريم والي

تاريخ النشر الاثنين 5 حزيران (يونيو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس