الأساتذة الجامعيون ينتفضون ضد العنف

الأساتذة الجامعيون ينتفضون ضد العنف

احتجاجات بعدة جامعات استنكارا لجريمة قتل الأستاذ قروي سرحان

خرج أساتذة جامعيون، صبيحة أمس ، في وقفات احتجاجية عبر عدة جامعات ، منددين بالوضع الذي آل إليه الأستاذ والجامعة على حد سواء، مطالبين من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة ، والحكومة وكذا وزارة التعليم العالي والبحث العالمي، بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه التجاوزات التي فاقت كل الحدود.
وأعرب الأساتذة الذين وقفوا وقفة ترحم على الأستاذ قروي سرحان الذي ذهب ضحية عملية قتل جبانة ، عن حزنهم وغضبهم الشديدين جراء الجريمة الشنعاء التي حدثت لزميلهم الذي عُرف بأخلاقه العالية حسب شهادة الجميع بمن فيهم الطلبة.
من جهة أخرى، أطلق مجموعة من المثقفين، حملة جمع توقيعات للتنديد بالعنف الذي صار يعصف بالجامعة الجزائرية، وجاء في بيان لهم، أنه "منذ بداية السنة الجارية 2017، تشهد الجامعة الجزائرية تفشيا رهيبا لظاهرة العنف عكسته الاعتداءات المتكررة على الأساتذة داخل الحرم الجامعي وخارجه. فبعد ابن عكنون وباتنة والمسيلة ودالي إبراهيم جاء الدور على خميس مليانة حيث تم الانتقال من العنف إلى الاغتيال.. اغتيال الأستاذ سرحان قروي".
وأضاف البيان أن "أساتذة جامعيون ومثقفون وإعلاميون كانوا قد دقوا ناقوس الخطر ونادوا واحتجوا لكن ماذا كانت النتيجة: اللامبالاة واللاعقاب وعدم تحمل المسؤوليات كانت في النهاية مواقف غادرة. الأساتذة والمثقفون يقفون اليوم ويقولون "لا"!!! لا لقتل الجامعة ولا لانهيار المجتمع !!!". وختم البيان بالإعلان عن تجمع أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي اليوم الخميس 22 جوان 2017 في الساعة العاشرة والنصف صباحا.
وكان المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي "كناس" قد دعا إلى اعتبار، يوم أمس، يوم حداد وحزن وغضب وطني على خلفية الاغتيال الجبان الذي ذهب ضحيته الأستاذ قروي سرحان من المركز الجامعي بخميس مليانة.
ش. مزياني

تاريخ النشر الأربعاء 21 حزيران (يونيو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس