تفهقر أسعار النفط يهدد بخلط حسابات مخطط الحكومة

تفهقر أسعار النفط يهدد بخلط حسابات مخطط الحكومة

في ظل تفادي الاستدانة الخارجية وتآكل احتياطي الصرف وارتفاع حجم الانفاق
تفهقر أسعار النفط يهدد بخلط حسابات مخطط الحكومة

يهدد التراجع الرهيب لأسعار النفط الذي دخل في دوامة التقهقر منذ أكثر من أسبوعين بخلق متاعب جديدة لحكومة الوزير الأول عبد المجيد تبون التي تسعى لتجسيد مخطط مثقل بالمشاريع لتحريك عجلة النمو، دون تحديد الموارد التي ستمول بها هذا المخطط في ظل تأكيدات رئيس الجمهورية على تفادي الاستدانة الخارجية من جهة، و تآكل احتياطي الصرف من جهة أخرى، يضاف إلى ذلك توقعات ببلوغ حجم الانفاق سنة 2018 نحو 68 مليار دولار، و المراهنة على تحديد 55 دولار كسعر مرجعي لموازنة 2018.
سيبلغ حجم الانفاق السنة القادمة نحو 68 مليار دولار، في وقت يواجه البلد انخفاضا كبيرا في مداخليه المعتمدة، حيث لم يبق في رصيد الخزينة العمومية سوى 100 مليار دولار كاحتياطي الصرف، و في المقابل تواصل أسعار النفط تسجيل أدنى متسوياتها منذ سنوات طويلة، بفعل تأكد محدودية اجراء منظمة "أوبك" المتعلق بخفض الانتاج بالإضافة الى ارتفاع المخزون الأمريكي وارتفاع انتاج البترول الصخري بالولايات المتحدة دائما، فمنذ أكثر من اسبوعين دخل سوق النفط في دوامة تارجع رهيب لأسعار النفط بعد أن بلغ مستوى 54 دولار دولار، عقب اعلان منظمة "أوبك" تمديد اتفاق الجزائر القاضي بخفض الانتاج، و هذا الوضع المستجد سيثقل حكومة عبد المجيد تبون التي راهنت في مخططها لسنة 2017، على بعث عدة ملفات تأثرت بالأزمة الاقتصادية، على غرار مشاريع البنى التحتية، و التوظيف، و الحد من عجز ميزان المدفوعات، و مواصلة دعم مشاريع السكن، غير أنها لم تشر في هذا المخطط إلى طرق و سبل تمويل هذه المشاريع، فمن جهة هنالك تعليمات رئيس الجمهورية التي حذرت من التوجه للاستدانة الخارجية، و من جهة أخرى احتياطي الصرف سينفذ في غضون سنة و نصف على أكثر تقدير، و مع هذا و ذاك، لا تزال القطاعات التي من شانها توفير دخل آخر للخزينة كالسياحة و الفلاحة راكدة و يستحيل أن تشكل دعما لاقتصاد الجزائر على الأقل في ال5 سنوات المقبلة، كما و أن رهانها على الانتعاش الطفيف الذي مس اسعار النفط نتيجة اتفاق خفض الانتاج ل" أوبك"، نسفه التراجع الكبير في الأسعار على مدار الأسبوعين الأخيرين، حيث تكبد النفط في ظرف ثلاثة أيام فقط خسائر كبير تعدت 20% منذ مستوياتها المرتفعة في جانفي الماضى، وبهذا خسرت أسعار النفط كل المكاسب التي حققتها منذ سريان اتفاق تخفيض مستويات الإنتاج الذي أقرته منظمة أوبك بالاتفاق مع المنتجين المستقلين، و تأتي هذه الخسائر الفادحة مع تزايد المخاوف من فشل الاتفاق الذي عقدته أوبك في تحقيق التوازن للأسواق بالشكل المطلوب، هذا بالإضافة إلى زيادة الدول غير المشاركة في الاتفاق من إنتاجها النفطي مثل ليبيا والولايات المتحدة، و هذه العوامل مجتمعة ستكون عقبة كبيرة أمام حكومة تبون، فكيف سيمكنها تجازها دون اللجوء إلى الاستدانة الخارجية؟ كما أن الحديث عن رفع السعر المرجعي لبرميل النفط في مشروع قانون المالية لسنة 2018 إلى 55 دولار سيكون أمرا مستحيلا.
سارة ب

تاريخ النشر الاثنين 26 حزيران (يونيو) 2017

النسخة المصورة

إعلان

مراسم افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس

بدأت مراسم افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس، اليوم الإثنين، وذلك عقب قرار ترامب في السادس من كانون 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 03:52 الظهر 12:44 16:34 العصر المغرب 19:50 21:20 

نهاية وهم حل الدولتين

يرى أستاذ الفلسفة الفلسطيني البارز سَري نُسيبة أن مآل المفاوضات الفلسطينة الإسرائيلية حول حل الدولتين هو 

ولاية تبسة...من جمال بلادي

تبسة هي الولاية رقم 12 بالنسبة للتقسيم الإداري قبل الأخير في الجزائر تقع في شرق الجزائر وهي منطقة حدودية مع 

السفارة الفرنسية تكشف المؤسسة الجديدة المكلفة 

قررت القنصلية الفرنسية العامة بالجزائر الإعلان عن مقدم الخدمات الخاصة بالفيزا الفرنسية التي ستعوض مؤسسة تي أل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس