"التحكم في الرياضيات شرط التوظيف مستقبلا"

"التحكم في الرياضيات شرط التوظيف مستقبلا"

مديرة التقويم البيداغوجي بوزارة التربية الوطنية

أرجعت مديرة التقويم البيداغوجي بوزارة التربية الوطنية "ضعف" نتائج امتحان شهادة التعليم المتوسط إلى "عدة عوامل"، فيما كشفت عن اعتماد شرط التحكم في الرياضيات كأساس للتوظيف مستقبلا مع إعادة النظر في طريقة تدريس هذه المادة الأساسية.
واعتبرت مديرة التقويم البيداغوجي بوزارة التربية الوطنية سامية ميزايب، خلال برنامج"ضيف التحرير" للقناة الإذاعية الثالثة ، أمس ، تطور نسبة التلاميذ المقبولين في السنوات الثلاث الماضية، يمثل التطور التدريجي لتحقيق النجاح "لكنها غير كافية" حسب تعبيرها.
وأرجعت ضعف نسبة النجاح بامتحان تعليم المتوسط إلى ما اعتبرته " تراكم عدة عوامل من بينها الإستعجال في إعداد البرامج فضلا عن أن تكوين الأساتذة لم يكن في مستوى الإجراءات التي تم اعتمادها في الإصلاحات الجديدة" على حد تعبيرها.
وبلغت نسبة النجاح في امتحان شهادة التعليم المتوسط هذا العام 56.33 بالمائة.
ورفضت المتحدثة اعتبار "نجاح أو فشل امتحان التعليم المتوسط مؤشرا لتطور النظام التعليمي الوطني، لكنها رأت أنه " يساعد على كشف الأخطاء التي ارتكبت من قبل التلاميذ الممتحنين وإيجاد العلاج المناسب لها".
وبشأن ضعف نتائج مادة الرياضيات، اعترفت ميزايب أنها "غير كافية" خصوصا لامتحان بحجم نهاية التعليم المتوسط، مشيرة إلى أن ذلك مرده إلى "نقص التكوين لدى معلمي هذا الطور التعليمي".
ولعلاج النقص في التكوين في هذه المادة الأساسية، أكدت مديرة التقويم البيداغوجي بوزارة التربية الوطنية أنه سيتم إعداد دورات تكوينية لفائدة أساتذة المادة، فضلا عن تحديث البرامج التي يجري إدراجها تدريجيا في الطورين الابتدائي والمتوسط.
كما كشفت عن التوجه إلى اعتماد التمكن من مادة الرياضيات كشرط أساسي خلال مسابقات التوظيف مستقبلا على أن يتم إعادة النظر جذريا في طريقة تدريسها.
ق.م

تاريخ النشر الأربعاء 28 حزيران (يونيو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس