وزير التجارة : "مضاعفة التصدير وتخفيض الواردات من شأنه تحقيق توازنات للاقتصاد"

وزير التجارة : "مضاعفة التصدير وتخفيض الواردات من شأنه تحقيق توازنات للاقتصاد"

قال وزير التجارة ، أحمد عبد الحفيظ الساسي، أن الجهود المبذولة لمضاعفة التصدير و تخفيض فاتورة الواردات من شأنها ان تضفي التوازنات المرجوة للاقتصاد الوطني و حمايته و ذلك بمشاركة كل الفاعلين الاقتصاديين عبر الوطن حسبما اكده بيان للوزارة.
وشدد الوزير خلال لقاء جمعه برئيس الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة العيد بن عمر والمديرة العامة بالنيابة والمدير العام للوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية وممثلي غرف التجارة والصناعة للعديد من ولايات الوطن على الدور البالغ الأهمية للغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة كفاعل تاريخي ومرافق دائم لكبريات النشاطات للمؤسسات من قبل السلطات العمومية.
وحث الوزير الفاعلين الى دعم هذه المساعي بحلول تطبيقية فعالة وعاجلة وجعل الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة الوعاء الذي تنصهر فيه جميع القوى بهدف انعاش الفعل الاقتصادي في البلاد.
كما حضر الوزير بعد استماعه لانشغالات واقتراحات ممثلي غرف التجارة والصناعة المشاركين في اللقاء عرض مشروع الخارطة الاقتصادية هذا المشروع الذي انطلق كمرحلة افتراضية من خلال موقع الكتروني تجريبي لغرفة التجارة والصناعة لولاية المدية .
ويحتوي المشروع على قاعدة بيانات رسمية ومحدثة من قبل مختلف الفاعلين في الميدان الاقتصادي مع إمكانية الولوج من البوابة الإلكترونية للغرفة الجزائرية للصناعة و التجارة.
يذكر أن هذا اللقاء يدخل ضمن الاجتماعات الموسعة التي يعقدها وزير التجارة مع الشركاء ومهني القطاع .
و قد ضم لقاء أيضا ممثلي غرف التجارة والصناعة للعديد من ولايات الوطن : المتيجة (البليدة) دهرة (مستغانم) التيطري (المدية) التافنة (تلمسان) الصاورة (بشار) الصومام (بجاية) الزيبان (بسكرة) الصفصاف (سكيكدة) الهضاب( سطيف) مزي (الأغواط) مينا (غليزان).
ق.م

تاريخ النشر الاثنين 3 تموز (يوليو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس