وزارة التجارة تقر إلزامية تسليم سند المعاملات التجارية

وزارة التجارة تقر إلزامية تسليم سند المعاملات التجارية

ابتداء من الثلاثي الأخير من 2017

سيكون الفلاحون والصيادون والحرفيون ملزمون بتسليم سند المعاملة التجارية التي تقوم مقام الفاتورة ابتداء من الثلاثي الأخير من العام الجاري 2017 حسبما أعلنه وزير التجارة أحمد عبد الحفيظ ساسي.
وأوضح ساسي خلال لقاء وطني ، أمس بالعاصمة ،حول سند المعاملة التجارية أنه سيتم الشروع في العمل بهذه الوثيقة التي ينتظر منها القضاء على المضاربة وظاهرة الوسطاء غير الشرعيين في الثلاثي الرابع للعام الجاري وذلك بعد إعادة النظر في نموذج السند وتبسيطه.
ويعد سند المعاملة التجارية وثيقة تجارية يحررها المتعامل الاقتصادي عند البيع تقوم مقام الفاتورة وتتضمن السعر والكمية مع ختم البائع وإمضاء المشتري.
وتهدف هذه الوثيقة التي فرضت على الأعوان المتدخلين في قطاعات الفلاحة والصيد البحري والصناعات التقليدية إلى ضمان شفافية المعاملات ومعرفة الكميات المباعة والاسعار المطبقة والتحكم في قنوات التسويق من المنتج إلى المستهلك.
وكان من المقترح أن يتم البدء في تنفيذ هذا الإجراء في 15 سبتمبر المقبل لكن الوزير ارتأى تأجيل ذلك إلى غاية عقد لقاء جديد يضم جميع الأطراف المعنية في الدخول الاجتماعي المقبل بهدف تحقيق التوافق حول النموذج الجديد لسند المعاملة التجارية ليدخل بعدها حيز التنفيذ في الأشهر الثلاث الأخيرة من 2017.
وجاء قرار مراجعة نموذج السند بعدما استمع الوزير خلال هذا اللقاء إلى تحفظات ممثلي المهن المعنية الذين أبدوا تخوفهم من الطابع الجبائي الذي تحمله هذه الوثيقة بينما يستفيد هؤلاء المتعاملون في واقع الأمر من إعفاء جبائي على نشاطهم.
واعتبر ساسي أنه " لابد من صياغة هذا السند بالشكل الذي يبعث على ارتياح جميع المتعاملين المعنيين بتطبيقه فضلا عن كون هذه الوثيقة بصيغتها الحالية تتضمن الكثير من البيانات التفصيلية غير العملية".
وبعد التوافق على الصيغة الجديدة للنموذج سيدخل الإجراء حيز التنفيذ لكن بصفة تدريجية حيث سيخص في مرحلة أولى الأشخاص المعنويين (المؤسسات) وكذا المتعاملين الاقتصاديين الذين يملكون حجم كبير من الإنتاج أو رقم أعمال هام.
كما سيتم إنشاء لجنة متابعة وتقييم قطاعية على المستوى المحلي تضم مدير التجارة الولائي وممثلين عن المديريات الولائية الأخرى لاسيما لقطاعات الفلاحة والصيد والصناعات التقليدية وممثلي الدرك والأمن الوطني والجمارك.
وتم فرض التعامل بالسند بالنسبة للفلاحين والصيادين والحرفيين بموجب المرسوم التنفيذي 16-66 الصادر في 16 فبراير 2016 والذي كان من المفترض دخوله حيز التنفيذ شهر مايو 2016 غير أن تنفيذه اصطدم بعدة صعوبات ميدانية مما فرض ضرورة تكثيف حملات التحسيس والتوعية والتشاور مع المهنيين المعنيين لإنجاح هذا الاجراء الرامي إلى استقرار أسعار المنتجات في السوق وغلق أبواب الاحتكار والمضاربة وبسط الرقابة الشاملة للدولة على الأنشطة التجارية.
وتهدف عمليات التحسيس إلى "حمل المتعاملين المعنيين على الالتزام الطوعي للتدابير الجديدة التي ستخدم نتائجها جميع مصالح الدورة الاقتصادية انطلاقا من المنتجين والموزعين وتجار التجزئة والمستهلكين" حسب تصريحات الوزير.
من جهته دعا رئيس جمعية حماية المستهلك وإرشاده لولاية الجزائر مصطفى زبدي إلى إيجاد آليات شفافية تضمن التصريح بالسعر الحقيقي للسلعة وتمنع التفاهمات غير الشرعية بين البائع والمشتري على حساب مصلحة المستهلكين.
كما أشار إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الوضعية القانونية للمتعاملين غير المعتمدين رسميا مع أنهم يمثلون فعليا حصة هامة من السلع الموزعة في السوق.
عليوي : الفلاحون يشكون صعوبة تسويق فوائض إنتاجهم
ولدى تدخله خلال هذا اللقاء أكد الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين محمد عليوي أن الفلاحين يتكبدون هذا الموسم خسائر "كبيرة" بسبب صعوبة تسويق فوائضهم الإنتاجية.
وأوضح أن فلاحين "قاموا بعملهم على أكمل وجه" بدليل حجم الإنتاج العالي في مختلف الشعب لكن قلة الاستثمارات في الأنشطة المرافقة كالتخزين والتبريد والتوزيع والتحويل تسبب في تكدس السلع وبيعها بأسعار أقل من كلفة الإنتاج.
ودعا المتحدث رجال الأعمال والصناعيين إلى التقرب من الفلاحين للقيام بأنشطة تحويلية تشجعهم على الاستمرار في الإنتاج.
كما توقع في نفس السياق أن تعرف المواشي التي ستعرض قبيل عيد الأضحى المقبل "أسعارا متدنية جدا" بسبب كثافة الإنتاج مقارنة بقلة أنشطة التبريد المحلي مشيرا أنه سيتم توجيه حوالي 4 ملايين رأس للتضحية هذا الموسم.
محمد.ل

تاريخ النشر الأحد 16 تموز (يوليو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس