أنغام المالوف لفوزي عبد النور تتمازج والموسيقى التقليدية الإيرانية لـ"خاتون بناهي" بمسرح بشتارزي

أنغام المالوف لفوزي عبد النور تتمازج والموسيقى التقليدية الإيرانية لـ"خاتون بناهي" بمسرح بشتارزي

أحيا فنان نغمة المالوف فوزي عبد النور، القادم من فرنسا رفقة الإيرانية "خاتون بناهي" حفلا ساهرا بالمسرح الوطني محي الدين بشتارزي تمازجت فيه الطبوع التقليدية التراثية العريقة للبلدين الشقيقين، أغاني تشدو الحياة الحب والسلم أمام جمهور مقبول من محبي الفنان الجزائري والفضولي للتعرف على القادمة من بلاد فارس.
فعلى مدار ساعتين من الزمن النغمي سافر الجمهور إلى مراقي الفن الأصيل في سهرة حالمة خففت الموسيقى من لوعتها وسخونتها.
أدى فوزي في البدء مختاراته الغنائية من نوبة رمل الماية، واستهلال بمشالية قطعة موسيقية موزونة دون غناء لتزج بالجميع في بحر المالوف. تلتها دورة وتوزيع على جميع الآلات، الناي، العود والكمان، مقاطع ذكرت بالزمن الجميل، فوزي وهو يحتضن موندوله الصغير، قدم في ما يقرب من ساعة "فاح البنفسج"، إذا حبيبك وفى بعهده"، "متى نستريح من وحش الحبايب والبرق يلوح من تحت السحايب"، "الله الله أش أداني"،"بين الظلوع"،"يا ساقي واسقي حبيبي"،"يامولات الخانة"، "مال حبيبي مالو"، وختم ب"لقيتها في الطواف تسعى".
الإيرانية هي أول مرة تزور فيها العاصمة الجزائر وسبق لها وأن غنت أمام الجمهور القسنطيني رفقة فوزي عبد النور وهي مغنية وممثلة ومدرسة رقص وحكواتية، رافق خاتون العازف الماهر على "السيتار" الفنان "نيما" الذي رافق الفرقة وكان لوحدة فرقة ثانية وهو يعزف على آلته الأثيرة.
قدمت في البدء أغانيها رفقة العازف"نيما" التي تشدو السلام، الحب والجمال فقدمت" غوبي ساغي" و"جان تالا"، "داسليغالا"، و"بانو بانو" أين يصف الحبيب من يحب في قصيدته بالوردة.
أدى بعدها الاثنان فوزي وخاتون أغاني جزائرية وإيرانية وقدما نغم "بنت الشلبية" لفيروز بغنائية "سلي همومك في ذي العشية ما تدري أش ياتي به الصباح"، و"بالله يا حمامي" من التراث القسنطيني. كما قدمت أغاني من الطرب والمقام الإيراني جميلة ورائقة للغاية.
أستطاع صوت العود ونغم الكمان والناي أن يهب الجمهور أوقاتا مهربة من الزمن الجميل، بدا جليا فيه احترافية العازفين وزاد من جمال اللحظات صوت السيتار ذي الأربعة أوتار مما جعل المزج بين الموسيقى الإيرانية والجزائرية ناجحا للغاية.
يذكر بأن خاتون تقيم في فرنسا منذ فترة طويلة وعملها هو مهدى للمرأة عموما والايرانية تحديدا، وهي تسعى لأن تجمع كل الأغاني القديمة التي طواها النسيان وتعيدها بلمسات جديدة إلى الساحة بذوق وشوق جديد، وهي لا تزال لحد الساعة تمثل بلدها في العديد من الدول ضمن التبادلات الثقافية.
يذكر أن الفنان فوزي شارك في عدة دول ألمانيا، بلجيكا وفرنسا، فقد استقر في فرنسا في بداية الألفية الثانية في 2006، وهو فنان سائح يسافر بفنه ليعرف به وفي مسيرته التي تربو عن ثلاثة عقود ما يؤهله لأن يلعب دور الوسيط ومن ثم يساهم في حوار الثقافات والحضارات، وهو يعمل لا يشارك في ثنائيات جديدة مع اللبانية نادين باروك والفرنسية فرانسواز اتلان.
خليل عدة

تاريخ النشر الاثنين 17 تموز (يوليو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس