مطلب شعبي لإنشاء مستشفى للأطفال مرضى السرطان

مطلب شعبي لإنشاء مستشفى للأطفال مرضى السرطان

يدعو وزارتي الصحة والتضامن لتجسيد مشروع بوتفليقة

رفع إعلاميون ،مثقفون و فنانون عبر حملة "فايسبوكية" انظم اليها أزيد من 23 ألف مشارك ، مطلبا شعبيا لتجسيد مشروع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في بناء مستشفى خاص بالأطفال مرضى السرطان في الجزائر .
و طالب أصحاب المبادرة في منتدى نظم أمس بمنتدى جريدة " الجزائرية " بالعاصمة وزير الصحة و السكان و إصلاحات المستشفيات مختار حسبلاوي و وزيرة التضامن و الأسرة غنية الداليا ، بضرورة تكاتف جهود الحكومة لتجسيد فكرة مشروع بناء مستشفى خاص بالأطفال الذي يعانون من مرض السرطان ، خصوصا في ظل مواجهة مرضى السرطان تكاليف باهظة في العلاج من هذا المرض الفتاك بسبب نقص أجهزة علاجهم بمستشفياتنا .
و قال متدخلون خلال حضورهم منتدى " الجزائرية " إن مبادرة انشاء هذا المستشفى انطلقت قبل أقل من شهر على موقع التواصل الاجتماعي " فايسبوك " و لقت تجاوبا كبيرا حوّلها إلى مطلب شعبي بعيدا عن الجمعيات و الأحزاب ، يدعو حكومة تبون إلى تجسيد الفكرة على أرض الواقع ، بالعمل التطوعي و تمويل الحكومة ، خصوصا و أن مستشفى من هذا النوع يكلّف على أقّل تقدير 4 آلاف مليار سنتيم .
و أضاف أصحاب المبادرة أنهم و بعد تجاوز مرحلة الحشد الشعبي ، هم الآن في انتظار موافقة وزارة التضامن على فتح حساب خاص بجمع التبرّعات لفائدة المرضى و تمويل المشروع من أجل الخروج بالمبادرة إلى عمل فعلي مشروع ، و قالوا أنهم حددوا مهلة الفاتح جوان 2018 من أجل تلقي ردّ ايجابي من الحكومة لتجسيد المشروع ، و في حال عدم التجاوب الحكومي ، قرر أصحاب المبادرة الدخول في حملة توقيعات ترفع إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ، ففي ظل غياب احصائيات دقيقة لهذا المرض تسجل وزارة الصحة مئات الوفيات بالسرطان سنويا .
مريم والي

تاريخ النشر الثلاثاء 25 تموز (يوليو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس