فنانة الزمن الجميل نادية طالبي من وهران: الفنان يجب أن يُكرٓم قبل مغادرته الدنيا وسعيدة بتكريمي

فنانة الزمن الجميل نادية طالبي من وهران: الفنان يجب أن يُكرٓم قبل مغادرته الدنيا وسعيدة بتكريمي

قالت الفنانة الجزائرية نادية طالبي، أن الفنان يجب أن يُكرٓم قبل أن يوارى التراب، مبدية سعادتها بتكريمها خلال حفل الافتتاح للمهرجان الدولي لوهران للفيلم العربي، حيث قدم لها درع التكريم المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، سامي شيخ الحسين.
وقالت نادية طالبي خلال تواجدها بالمهرجان، الذي يضم ضيوفا من مختلف الوطن العربي، وكذا قامات وطنية حاضرة وأخرى تم تكريمها، وكذا عروضا متنوعة لجمهور عريض، أن ذاكرتها لا تزال مليئة بكل تفاصيل مشوارها المتنوع والذي بدأ بالمسرح، حيث كان ذلك مع الراحل عبد القادر علولة بعد أن التقته صدفة في معهد وهران واقترح عليها دورا في أول مسرحية لها كانت بعنوان "السكك الحديدية"، مشيرة أن الخشبة كانت من أحلام صغرها، فوافقت، وبذلك وقفت إلى جانب الكبار على غرار كلثوم، نورية، فريدة صابونجي، واكتسبت الخبرة وهي في سن الثامنة عشر، ولاقت المسرحية الأولى نجاحا باهرا وقد وصلت إلى تونس حيث شاركها بالتمثيل فيها أحمد بن عيسى، معروف وغيرهم.
وتابعت طالبي، أنه بعد التجربة الأولى، قامت بدور فتاة ثورية في مسرحية "مونسيرا" وهي مقتبٓسة عن رواية للكاتب إيمانويل روبلاس، وتتحدث عن الثورة المكسيكية وفي العرض الأول لهذه المسرحية حضر كاتب الرواية وبن بلة والزعيم الثوري شيغيفارا، مشيرة أن هؤلاء الذين صنعوا التاريخ في أوطانهم كانوا حاضرين خلال العرض بالجزائر، مشيرة أنها قد شاركت في المسرحية ذاتها سنة 2000، وكذلك في سنة 2014 لكن في دور أم الفتاة الثورية.
وعن دخولها إلى السينما، أوضحت طالبي، أن أبواب الفن السابع فُتحت على مصراعيها أمامها إلى جانب المخرج الراحل لخضر حامينة في فيلم "وقائع سنين الجمر"، بحيث تعرفت إلى عالم آخر، واصفة الراحل بالعبقري بعد أن شاهدت له فيلم "ريح الأوراس" قبل أن تعمل معه، مشيرة أن الفيلم متواجد بالسينما العالمية كما أن المخرج الراحل حامينة كان يُدعى "السيد سينما"، مضيفة أنها مرة أخرى وجدت نفسها أمام العمالقة -كما وصفتهم- على غرار كلثوم، العربي زكال، سيدعلي كويرات، طه العامري، وحسن الحسني المدعو "بوبقرة" الذي تم تكريمه أيضا في هذه الدورة، حيث وصفته بالمتواضع، مضيفة أنه كان إنسانا حقيقيا، نظيفا، وعلى طبيعته، وكان يحب الناس والتمثيل كثيرا.
من جهة أخرى، تطرقت الفنانة إلى أدوارها من خلال الشاشة الصغيرة بداية بمسلسل "المصير" الذي كان من المسلسلات التي أعجب بها الجمهور ومازال يتحدث عنها إلى غاية اللحظة، موضحة أن النجاح أيضا يعود للتوزيع الذي اعتمده مخرج المسلسل الراحل جمال فزاز.
زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 29 تموز (يوليو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس