عضو تحكيم الأفلام القصيرة الكويتي داود حسين من وهران: الأفلام القصيرة صعبة وقبل الفن هناك الإنسانية

عضو تحكيم الأفلام القصيرة الكويتي داود حسين من وهران: الأفلام القصيرة صعبة وقبل الفن هناك الإنسانية

يتواجد الفنان الكويتي الذي يشتهر بروحه الخفيفة والمرحة، وأدواره الكوميدية الشيقة، بالمهرجان الدولي لوهران للفيلم العربي، من خلال عضويته في لجنة تحكيم الأفلام القصيرة التي تتنافس على الوهر الذهبي، معبرا عن سعادته بالدعوة التي تلقاها من الجزائر حيث قدم حاملا حب شعب كامل لشعب شقيق وكأن الانتقال كان من غرفة إلى غرفة أخرى.
وقال داود حسين خلال تواجده بالمهرجان، أن مهمة الأفلام القصيرة صعبة في إيصال الفكرة، المحافظة على الريتم، والإلمام بالموضوع المطروح بكل التقنيات اللازمة، عكس الأفلام الطويلة التي تملك كل الوقت لإيضاح كل تفصيل من تفاصيل القصة، لهذا يتطلب عمل الأفلام القصيرة جهدا أكبر ودقة وكذا تحكما في سير الأحداث وتركيب المشاهد.
من جهة أخرى، اقترح الفنان داود حسين أن يجرب الفنان كل شيء، بداية بالمسرح فهو في نظره أبو الفنون ومن يبدأ به يسهل له الأمر في الفنون الأخرى، فمن يستطيع الوقوف أمام جمهور غفير ويتقمص شخصية بكامل تفاصيلها فلن يصعب عليه الوقوف أمام الكامرا وأمام شخص واحد أو مجموعة صغيرة من الأشخاص، مضيفا أن هناك فنانين ينجحون أيضا في التقديم والغناء، فالأمر في النهاية عبارة عن حقل أو حديقة يمكننا تشكيل باقة خاصة بنا.
وفي السياق ذاته، تابع الفنان ذاته أن رأيه المتعلق بتجربة كل الفنون ناتج عن تجربة شخصية فهو فنان كوميدي، مسرحي، تلفزيوني، مقلد أصوات وكذلك الدبلجة، مشيرا إلى أن تقليده للأصوات والشخصيات قد بدأه منذ أن كان في المدرسة، حيث كان يقلد المدرسين، وقتها لاقى استحسانا من أصدقائه، وهذا ما جعله يكمل الأمر، فالإنسان -في نظره- عندما يجد القبول فهو يتقبل أكثر ويبدع أكثر، فعلى قدر المكافأة على قدر ما يقدم الإنسان.
وبشأن مواقع التواصل الاجتماعي، قال داود حسين أنها تساعد في معرفة صدى الأعمال، وكذلك أصبحت تساعد في التواصل مع الجمهور، فقبلا كان اللقاء مع فنان ما ينتهي بالتمني أخذ صورة بين الفنان ومعجب لتبقى للذكرى، أما حاليا فالكل يملك الوسائل والجميع يملك هواتف نقالة، مضيفا أن هذه المواقع أصبحت بصلة مباشرة مع الفنان أو مع العمل، بالتالي نحن في نقد مباشر.
وكان للفنان داود حسين زيارة إلى دار الأيتام في وهران، ويدخل هذا في النشاطات التي برمجها المهرجان، حيث أكد المتحدث ذاته أن الفنان قبل أن يكون كذلك عليه أن يكون إنسانا، فهو ليس فقط مع من يأخد صورا مع معجبيه بل مكانه مع الناس، موضحا أنه عندما نمتلك الإنسانية فنحن نمتلك الشفافية، سرعة البديهة، الرقة، المحبة، والروح، بالتالي الفنان يجب أن يسخّر نجوميته لبعث السرور في نفوس الآخرين.
وعن الأعمال المعروضة بالمهرجان، قال داود حسين أنها متفاوتة بين فيلم وآخر، كخط بياني بين صاعد ونازل، لكن النتيجة ستكون في الأخير.
زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 29 تموز (يوليو) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس