بن صالح : الجزائر واقفة بفضل التنسيق بين المؤسسات الدستورية

بن صالح : الجزائر واقفة بفضل التنسيق بين المؤسسات الدستورية

انتقد المعارضة ضمنيا

قال رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، أن التنسيق بين المؤسسات الدستورية هو "سر بقاء الجزائر واقفة و قدرتها على تجاوز التحديات التي تواجهها".
وأوضح بن صالح خلال جلسة مناقشة أعضاء مجلس الأمة لمخطط عمل الحكومة الذي عرضه الوزير الأول أحمد أويحيى، أمس، أن التنسيق بين المؤسسات الدستورية هو "سر بقاء الجزائر واقفة وتبرز قدرتها على تجاوز التحديات التي تواجهها ومعالجة المشاكل"، مضيفا أن "النداءات الفاقدة للمصداقية التي تصدرها باستمرار جهات ناعقة غاياتها وأهدافها معروفة".في اشارة إلى المعارضة.
وأوضح أن مناقشة أعضاء المجلس لمخطط عمل الحكومة تؤكد أن "الجزائر تحت قيادة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة تتعاطى مع المواعيد وتتفاعل مع التطورات بشكل عادي".
وأضاف بن صالح أن هذه المناقشة التي تأتي "في هذا الظرف بالذات، تدخل ضمن الرؤية الشاملة التي ما فتئت الدولة تنتهجها في نطاق تسيير شؤونها والتي مفادها أن الجزائر تحت قيادة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تتعاطى مع المواعيد وتتفاعل مع التطورات بشكل عادي وهي بالتكامل مع بقية المؤسسات الدستورية الأخرى للدولة تعمل بانسجام وتناغم".
وأضاف أن "مثول الحكومة أمام البرلمان وتقديمها لبرنامج عملها إلا واحدا من الأدلة التي تبرهن على سلاسة الأداء المؤسساتي في الجزائر، خلافا لما يقال هنا وهناك، وما يروج له هؤلاء وأولئك"، مشيرا إلى أن "رئاسة الدولة توجه وتتابع بعناية كبيرة كل ما يجري في البلاد".
وقال رئيس مجلس الأمة، أن مناقشة مخطط عمل الحكومة يشكل "فرصة للحوار ما بين المؤسستين التنفيذية والتشريعية" اللتين تؤسسان لـ"حوار مؤسساتي هادف يرمي إلى تكريس الممارسة الديمقراطية وتجسيد الشفافية في الأداء المؤسساتي في إطار دولة الحق والقانون".
محمد.ل

تاريخ النشر الاثنين 25 أيلول (سبتمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس