وزيرة التضامن "نعمل على تحقيق أكبر قدر من الاستقلالية لدى فئة المعاقين"

وزيرة التضامن "نعمل على تحقيق أكبر قدر من الاستقلالية لدى فئة المعاقين"

صرحت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة السيدة غنية الدالية أمس بقسنطينة، أن قطاعها الوزاري يعمل على تحقيق أكبر قدر من "الاستقلالية لدى فئة المعاقين لتمكينهم من التكفل بأنفسهم بشكل أفضل".
و أوضحت الوزيرة خلال لقاء صحفي في اليوم الثاني و الأخير من الزيارة التي استهلتها مساء أمس الأحد إلى ولاية قسنطينة، أن تعليمات تم توجيهها من أجل جعل تكنولوجيات الإعلام و الاتصال في متناول هذه الفئة و محاولة إدماج أكبر عدد من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في الوسط المدرسي أو في مراكز و معاهد التكوين و التعليم المهنيين و ذلك حسب العمر و درجة الإعاقة .
و أبرزت كذلك بأن البرامج البيداغوجية المخصصة لفئة المعاقين "تخضع للتحيين و التكييف المتواصلين" بما يتناسب -كما أضافت- مع احتياجات هذه الشريحة، مشيرة إلى أن هذه الاحتياجات "تختلف و تتطور بشكل دائم".
و عرجت الدالية للحديث عن المشاريع التي تم تمويلها لفائدة معاقين في إطار جهاز الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر، حيث أوضحت بأن دائرتها الوزارية تعمل على مرافقة هذه الوكالة في هذا المسعى.
و بعد أن جددت التأكيد على مواصلة الجهود من أجل تطوير و تحسين التكفل بفئة المعاقينأوضحت بأنه منذ إنشاء جهاز الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر تم تمويل 802 ألف مشروع مصغر مكنوا من استحداث أكثر من 1 مليون و 200 منصب شغل مشددة على دور الإعلام في تحفيز الأشخاص المعاقين و المحرومين على إنشاء مشاريعهم المصغرة ضمن هذا الجهاز.
وقد شددت على "الدور المحوري" للجمعيات في عملية التكفل بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصةمعتبرة إياهم "سندا و مرافقا هاما" على اعتبار أنهم "تمكنوا من خلال مساهماتهم من تخفيف عبء كبير على الوزارة الوصية."
كما تطرقت الوزيرة إلى ضرورة تكوين أولياء الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة على اعتبار أنهم "المتكفلون الرئيسيون بهم و الأكثر احتكاكا بهم" و ذلك بغية جعلهم في أريحية أكبر من حيث التكفل بالشخص المعاق في محيطه الأسري.
أما عن بطاقة المسن المخصصة للأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم ال65 سنة و يواجهون ظروفا مادية صعبة أوضحت السيدة الدالية بأنه سيتم "عما قريب" تنفيذ المرسوم التنفيذي 13-139 المحدد لشروط و كيفيات منح هذه البطاقة للأشخاص المسنين كما طمأنت في ذات السياق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالحصول على منحهم التي أقرتها لهم الدولة التي ستظل -حسبها- إلى جانبهم دوما.
و خلال اليوم الثاني من زيارة العمل و التفقد لولاية قسنطينة توجهت السيدة غنية الدالية لدار الثقافة مالك حداد حيث زارت معرضا تضمن عينات لأهم إنجازات المؤسسات التابعات لقطاعها الوزاري، كما زارت مدرسة الأطفال المعاقين سمعيا بسطح المنصورة و مؤسسة استقبال الطفولة الصغيرة بحي سيدي مبروك و المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين ذهنيا بعلي منجلي، حيث أشرفت على توزيع دراجات نارية لفائدة 10 معاقين حركيا و 19 استفادة من صكوك بنكية في إطار جهاز الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر علاوة على حافلة للنقل المدرسي لفائدة أطفال هذا المركز.
ق.و

تاريخ النشر الاثنين 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس