"بروفا" عن نص وإخراج حسين كناني وتوقيع "أس أو أس" باب الواد بالمسرح الوطني

"بروفا" عن نص وإخراج حسين كناني وتوقيع "أس أو أس" باب الواد بالمسرح الوطني

*- شباب ينشدون الحب والسلام والحياة في عالم تشوبه الحروب والأزمات

نجحت فرقة "أس أو أس" الشبابية من تقديمها العرض الأول الشرفي لمسرحية "بروفا" واعتلائها خشبة المسرح الوطني محي الدين بشتارزي أمام جمهور غفير ضم عائلات وأصدقاء الممثلين الشباب وأعضاء الجمعية، في جو حماسي غامر فياض، بحضور السفير الفلسطيني عيسى لؤي والأسقف المونسنيور هنري تيسيي، بالإضافة إلى عدد من المخرجين ومحبي الفن الرابع.

هي الفرحة التي تلامس شغاف الشباب والشابات وهم ينجحون في أول خرجة رسمية لهم في تأدية الدور المسند إليهم وهتاف الجمهور وتصفيقاتهم. كتب الحرف الأولية للعرض وأشرف عليه المخرج والكاتب السوري المقيم بالجزائر حسين كناني وأدار فواصلها الركحية تسعة شباب من الجمعية هم أمينة إدام، نوال ألونة، أرانية أدرار، شناز شامبيو، رباب بوزرارة بالإضافة إلى الشباب أسامة سخراوي، وليد بحري، أنيس تونسي، محمد إسلام ميكيري.

العرض هو ثمرة تعاون بين المسرح الوطني الجزائري وجمعية "أس أو أس باب الواد"، ويسعى إلى إتاحة الفرصة وفتح الباب واسعا على مصراعيه، لاحتضان فنانين مقصيين أو اكتشاف مشاريع نجوم مستقبل يكونون لبنات جديدة تدعم الركح الجزائري في المستقبل ويندرج ضمن رؤية تهدف إلى ترقية مسرح الناشئة والشباب.

كانت البداية بجلوس الممثلين قبالة الجمهور ينتظرون امتلاء القاعة ليتفرجوا هم بدورهم، بعدها تم الترحيب بالحضور، بالإضافة إلى حركات ضاحكة ساخرة، تقدم وتراجع في انتظار بداية الـ"بروفا". ثم تبدأ البروفا من خلال غنائية عن حب المسرح "أحنا أحنا نتاع المسرح" وعن السلام يغنون وينشدون "عليك مني السلام". ثم تتابع اللعبة الركحية وتتوالى أطوارها من مشهد لآخر تحكي الهم الشبابي، الإنسانية الغائبة العدالة. وقد تناول العرض مواضيع عديدة من واقع الشباب الحالم الناهد لتحقيق ذاته، أمم قوى الزمن العاتية، حكايا تروي الواقع المعيش محليا ودوليا، في بيئة صعبة للغاية معولمة يحاول الحب فيها أن يصلح ما أفسده الصراع الإيديولوجي، فهل ينجح الحب في إصلاح ما أفسده الإنسان في كوكبه الأرضي.

تناولت "بروفا" أيضا العلاقات العاطفية لدى جيل الشباب وعدم القدرة عن التعبير عن المكنونات وإبرازها في شكل كلام منطوق وموظف، مثبطات نفسية واجتماعية، كما تناولت الحرب والدمار وما خلفته وتخلفه وفي العالم العربي، في الراهن والضحية الأولى له النساء والأطفال، الاغتصاب والهجرة المفروضة، اللجوء ومرارته والحرقة.

اعتمد المخرج على المسرح الفقير فهي بروفة، اختبار وما قبل العرض، المسرح داخل المسرح واختار طريقة "سبايس أوفر" أو اللباس فوق الفضاء الركحي ربحا للوقت. فالمسرحية عبارة عن مشاهد وفلاشات وهي ليست نصا مسرحيا أدبيا تقليديا، هي الحركة وشغر الخشبة وتوالي الحكايات المختلفة.

الإضاءة كانت مصاحبة وملازمة لتجلي المشاهد التي كانت تتوالى بين الحزن والأسى والسرور والفرح. وقد طغى اللباسان الأبيض والأسود في المسرحية لكون أطوارها تدور ما بين الفرح والسرور والأعراس والحرب والدمار والانتكاس. شموع وفوانيس مضاءة ودموع منسكبة منهمرة ومن ورائها قهقهات وعبرات بكاء وشجن، الحزن الذي يعقبه الفرح وهكذا دواليك هي الحياة في بساطتها وتعقيداتها.

ضم العرض مشهدا للتحاور والتلاقي والانسجام بين الأديان، لكن قوى الظلام تعكر صفو هذا التقارب الذي سيخل بالمصالح الضيقة الآنية، المصالح الاقتصادية الدنياوية على حساب إنسانية الإنسان ووحدة المصير الإنساني. كما تطرق إلى لقاء حكام العالم لإنهاء الحرب ولقاء العرب من أجل قضيتهم الأم "تحرير فلسطين" من المحتل الصهيوني وما وراء ذلك من تخاذل ونكوص وبيع للقضية في سوق النخاسة الخسيس، التواطؤ والانزياح والانبطاح لمن كانوا ولا يزالون تبعا للقوى المهيمنة الظالمة.

كان في العرض جرأة في الحديث والحوار مما يؤكد أن الشباب على دراية بما يحدث في عالمهم الكبير الصغير الذي قربته منهم وسائل الاتصال. وتم اللجوء إلى التنويع الموسيقي طردا للملل ولإضفاء اللطافة على أجواء مشحونة بالهم والنكد.

حماس الشباب والرغبة في الظهور بمظهر المنتصر وبكاء إحدى الفتيات في آخر مشهد من المسرحية تنفيس عن الأرق، وكانت الخاتمة بأغنية "مالغي تو بلادي نبغيك" للشاب عزيز، ختام أمل. وقبلها كانت أغنية "ديرو لو الحنة" للعريس إيدانا بالعرس القريب الوشيك، مع دق الدفوف وإشعال الشموع.

للإشارة فإن حسين كناني، سبق وأن عمل 4 سنوات مع الجمعيات وقدم خلالها العديد من الأعمال، في الجزائر العاصمة، الشلف، عين الدفلى، وغيرها، وشاركت في مهرجانات باسم الجمعيات، بما في ذلك مهرجان المسرح المحترف، ومن الأعمال التي قدمها "تقاسيم شرقية"، و"عانستان" وبعدها "كلمات متقاطعة"، وكانت له أعمال حتى بالتلفزيون الجزائري.

خليل عدة

تاريخ النشر الأحد 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس