"كان يجب تعديل قانون الانتخابات قبل المحليات"

"كان يجب تعديل قانون الانتخابات قبل المحليات"

المختص في القانون الدستوري ، محمد فادن

دعا المختص في القانون الدستوري ، محمد فادن ، الى ضرورة فتح نقاش كبير ، لإصلاح قانون الانتخابات الحالي ، الذي اعتبره ناقص شرعية وادى الى عزوف المواطن على الانتخاب مما انجر عنه بقاء نفس الوعاء السياسي .
وأكد فادن خلال نزوله بمنتدى المجاهد امس ، وجود نقائص واختلالات تستوجب ، المراجعة القانونية ذات البعد السياسي لقانون الانتخابات والاحزاب السياسية ،مشيرا انه كان من الاجدر تعديل قانون الانتخابات قبل المحليات ، مقترحا الى ضرورة اعطاء وقت اكبر لفرز القوائم الانتخابية ، وذلك لضمان نزاهة العملية الانتخابية .
وعاد فادن للحديث عن أن تشريعيات 4 ماي والتي كشفت عورة قانون الانتخابات بظهور جملة الاختلالات التي عبرت عنها بعض الأحزاب السياسيين والهيئة العليا لمراقبة الانتخابات ظهرت على أرض الواقع الأمر الذي كان من الضرورى تعديله لتدارك النقائص قبل محليات ، مشيرا ان قانون عضوي بحاجة إلى إدخال مزيد من التعديلات لسد جميع الثغرات فلا يجب أن تكون هناك فراغات بل يجب أن يذهب للتفاصيل ولا يترك المجال للفتاوي والاجتهادات كل شيئ لازم يكون في قانون الانتخابات ”.
واضاف ان"الذين شاركوا في هذه العملية سواء أحزاب سياسية و بالأخص الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات فقد عاينت فعلا وجود بعض النقائص و طبقا للصلاحيات المخولة لها في الدستور الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات إخطار السلطات العمومية لضرورة تعديل القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات في إطار التقرير النهائي الذي قدمته لرئيس الجمهورية .

كما دعا المتحدث الى ضرورة اختيار منتخبين من ذوي مستوى على راس المجالس الانتخابية ، وهي من مسؤولية الاحزاب السياسية ، مشيرا ان الانظمة العالمية تفرض مستوى تعليمي عالي للمترشح في القائمة ، مما تتطلبه مسؤولية تسيير البلديات، واضاف ان تسيير البلديات خلال السنوات المقبلة سيكون اصعب من الاعوام الفارطة خاصة في ظل الاتفاقيات التي ستبرم مع البنوك في المستقبل القريب ، وكذا التعامل مع مستثمرين مما يتطلب مستوى عالي للمنتخب .
كما قدم المتحدث مجموعة من الاليات لرقي بعمل رؤساء البلديات من خلال فتح ابواب التشاور مابين المنتخب والمواطن اضافة الى اعطاء الحق للمواطن في الاعلام وحضور المداولات.
كما تطرق فادن لبعض اختلالات في القانون العضوي الخاص بالانتخابات ، حيث يسمح للمرشحين المتابعين قضائيا بالترشح في القوائم الانتخابية ، وفي حالة نجاحهم بامكان الوالي توقيفهم من منصبه ما اعتبره –الخبير الدستوري تناقض واضح .
كما ندد فادن، بقيام بعض الاحزاب بحجب صور مرشحيهم خاصة فئة النساء والتي اعتبرها – نوع من النصب على الناخبين ، وضرب مصداقية العملية الانتخابية ، وتطرق الى ان المشرع لم يحدد الغلاف المالي الخاص بالحملة الانتخابية للمحليات مما يؤدي الى تسيب المال العام ،على عكس الانتخابات التشريعية والرئاسية التي يسقف فيها مبلغ الحملة الانتخابية .

شهرزاد مزياني

تاريخ النشر الأحد 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس